إعلان
إعلان

لهذه الأسباب لا طبيب مختص في الجنوب...

منذ 10 أيام|الأخبار


طبيب يقول "راتبي 120.000 دينار و لكن المعيشة غالية في الجنوب".

إذا كان حلم نصف الاطباء الجزائريين هو العمل خارج البلد، و إذا كان كابوس النصف الاخر هو العمل في جنوبنا الكبير، فهل نستورد الاطباء الأجانب لمعالجة المرضى من اهلنا في الجنوب؟

و لكن لماذا العزوف عن العمل في الجنوب؟

تقول (ريم ش ) طبية نساء
بمستفشى محمد شعباني بولاية غرداية "انا أعمل هنا منذ 7أشهر ، من اجل قضاء فترة خدمتي المدنية المقدرة ب12 شهرا، ولا ولن استقر هنا مطلقا على الرغم من بعض الإمتيازات المقدمة للأطباء، و لكن حقا ظروف العمل صعبة وضغط كبير بسبب نقص الأطباء، إضافة إلى انني اهملت عائلتي كثيرا ، فزوجي و ابنتي تركتهما في العاصمة لوحدهما و ابنتي هذه سنتها الأولى في المدرسة وانا لست بجانبها ، الحمد الله بقي فقط خمسة أشهر على انقضاء فترة عملي هنا، انا لا انكر اننا هنا نتقاضى راتب جيدا ، ولكن المصاريف كثيرة ،كمصاريف الاكل والشرب تفوق بكثير المصارف في العاصمة اضافة إلى تذاكر الطائرة التي اضطر ان ادفعها من راتبي الخاص" .

أما ( يوسف.ت) طبيب جراح عام بمستشفى بجرة عبد القادر في افلو بولاية الاغواط يقول« اعمل في هذا المستشفى منذ أربعة سنوات منها سنتين خدمة مدنية، معظم الأطباء في فترة الخدمة المدنية لايتقاضون رواتبهم الا بعد 6 أشهر فما فوق بدافع عدم وصول المناصب المالية فيجد الطبيب نفسه امام وضع مالي حرج، اما أنا تقاضيت راتبي بعد 4 أشهر من بداية الخدمة المدنية لمعرفتي لمدير المؤسسة، أما بالنسبة لظروف العمل فهناك عدة نقائص في العتاد الطبي و ان وجد فهو بعيد كل البعد عن التقنيات الحديثة للتشخيص الطبي المعاصر مثلا هناك مستشفيات لا تحتوي على اجهزة أشعة (scanner) ، اما العمليات الأكثر تجسيدا "لحصى المرارة سواء كلاسيكية أو بالمنظار ،عمليات الفتق ،الغدة الدرقية ،سرطان الثدي و الكولون" فصعب تشخيصها لنقص العتاد الطبي...اما معاناة المرضى فحدث و لا حرج ".

(زهرة.ب)طبيبة عامة بمستشفى "140سرير"ولاية تمنراست تقول « هنا في هذا المستشفى يوجد نقص كبير في الأطباء المختصين مثلا يوجد طبيب واحد مختص في الجراحة ،فأطباء الخدمة المدنية يرجعون الى ديارهم فور إنهاء مدتهم وهذا لعدة أسباب منها عدم توفر السكن المجهز،العتاد الطبي ، نقص الأطباء وخاصة أطباء مختصين وهذا يسبب ضغط في العمل ،فالجنوب مازال يعاني من تهميش واهمال في القطاع الصحي".

(مصعب.ح) طبيب أمراض صدرية "بمؤسسة عّمومية لصحة الجوارية "ولاية عين أميناس يقول "أنا هنا منذ 9 أشهر لتقديم خدمتي المدنية رغم كل الصعوبات ففي هذه المنطقة لايوجد سكن وظيفي و لا نقل ،لكن سوناطراك تقدم لنا بعض المساعدات بخصوص السكن و النقل اما بالنسبة الى العتاد الصحي فهناك نقص كبير حيث لا يمكننا تشخيص بعض الأمراض ، أما المستوى المعيشي في الجنوب فهو غالي جدا كالغذاء ومن يقول اننا نتقاضى راتب مرتفع جدا فهذا غير صحيح فالراتب هنا حوالي 120000 دج "

ريان بوكرو

تاريخ Sep 11, 2019