الحراك الإخباري - ملخص كلمة رئيس حركة البناء الوطني عبدالقادر بن قرينة
إعلان
إعلان

ملخص كلمة رئيس حركة البناء الوطني عبدالقادر بن قرينة

منذ يوم|الأخبار

ملخص كلمة رئيس حركة البناء الوطني
عبدالقادر بن قرينة

اليوم بقاعة سينما المغرب
بولاية وهران

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه ...


             فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

  نلتقي في ذكرى مزدوجة في الباهية ، ذكرى رقم 229" للإحتلال الصليبي الإسباني لولاية وهران ، وبذكرى الحراك المليوني الأصيل الغالي على قلوب كل الجزائريين والجزائريات وقد أحييناه بالأمس في ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة كما احيا إخواننا وأخواتنا من ابناء الحركة في عموم القطر الجزائري الذكرى الثانية للحراك الوطني حراك مليوني أصيل ،
حراك سياسي ولم يكن في يوم من الأيام اجتماعي ،
حراك ضد من يريد أن يجعله "مؤدلج "ضد ثوابت الأمة الجزائرية
ضد من يريد أن يجعله حراك "دشرة "و يقزمه  بعدما كان حراك أمة ،
ضد من أراد أن يستغل الحراك  ويجعله أداة لتمزيق الوحدة الوطنية ، وفي انجاز "الفدرلة " وفي تمزيق وحدة الصف وفي تصفية أحقاد ،
وفي من أراد  جعله ظهرا يركب لتحقيق مآرب شخصية أو حزبية أو فئوية أو جهوية أو لا قدر الله لأجندات خارجية ،
أو في أن يجعله وسيلة لضرب مؤسسات الدولة الجزائرية ، فالدولة لا تستمر إلا باستمرار مؤسساتها ،
وضد من يريد أن يستعمله كأداة للقفز على الإرادة الشعبية أو الوصول للسلطة عن طريق التعيين بمراحل إنتقالية ،
حراك مليوني  أصيل مبارك ،
)  ضد من يريد أن يمس برمزية المؤسسة العسكرية ووحدتها وانسجامها
 فالمؤسسة العسكرية أيها الاخوان أيتها الأخوات ايها المواطنون والمواطنات هي العمود الفقري للدولة الجزائرية لأنها يقع عليها مهمة الدفاع عن  السيادة مهمة الدفاع عن الاستقلال مهمة الدفاع عن المصالح الحيوية للأمة الجزائرية ، مهمة حماية مكتسب الأمن والاستقرار
فاالذي يمس بالمؤسسة العسكرية في انسجامها وفي آداء أدوارها الدستورية، هو في الحقيقة يمس فيك أنت أيها المواطن فيك أنت أيتها المواطنة ،في كل الأمة الجزائرية شيوخا وشبابا ،ونساء ورجالا ،فالذي يمس بها أو يرفع شعارات ضد جيشنا هو يريد أن يكسر العمود الفقري للأمة الجزائرية فتحية للشعب الجزائري وخاصة لذلك الشاب ولتلك الشابة وهم في قلب الحراك وهم من قلب الحراك عندما رفعوا ذلك الشعار الخالد "جيش شعب...خاوة خاوة "

ومن هنا نبقى نطالب وحرصين على وطننا وعلى وحدته وعزته واستمرار المؤسسات الرسمية للدولة الجزائرية في أداء أدوارها الدستورية ب : 
• مواصلة محاربة الفساد السياسي والمالي
• مواصلة تعزيز الشرعية بإجراء إنتخابات تشريعية ومحلية شفافة نزيهة وغير موجهة،
أنجزنا بفضل الله سبحانه وتعالى انتخابات رئاسية واسترجعنا معها الجمهورية ،ولا نخاف مطلقا من الحرية ولا نخاف من الشفافية ،لا نخاف من النزاهة ، لا نخاف من الديمقراطية ،لا نخاف من وعي المواطن ،لا نخاف من اختيار الشعب لممثليه ولكن الخوف كل الخوف من "الحقرة" ، الخوف كل الخوف من "التهميش" ، الخوف كل الخوف من "التزوير"، الخوف كل الخوف من "سرقة الصوت والقوت" ، من سرقة "الدينار والدولار"، الخوف كل الخوف من "البيروقراطية الادارية" ، الخوف كل الخوف من "ظلم المسؤولين" ، الخوف من "الجهوية" ، من "ثقافة الدشرة "، من هنا ومن وهران الحامية الباهية نطالب بأن ترفع كل مظاهر "الحقرة" عن الجزائري
وأن المسؤول في الجزائر الجديدة يجب أن يكون خادما للشعب لا سيدا على الشعب، يجب أن يكون خادما للشعب وليس سيدا عليه...

ايها الاخوة و الاخوات :
اننا ما فيه الان هو ثمرة جهود وطنيين افذاذ و بتلاحم تام مع الجيش الوطني الشعبي و بتفهم من اغلبية الشعب الجزائري لله الحمد و المنة
 واليوم ليس من باب التخويف نحن اما امتحان صعب وقاب قوسين او ادنى من العودة للمربع الاول وانكسار المسار و الدخول في النفق المظلم والفاهم يفهم

أيها الافاضل :
 نعيش اليوم كل الكرة تحت جائحة كورونا . شلت الدول شلت حركة النقل اغلقت مصانع ووراشات ومحلات تجارية توقفت مطارات افلست دول
لله الحمد الدولة الجزائرية لم تصل لحالة الفشل ولا لحال الافلاس وتم التحكم في الجائحة بشكل لا نقول ممتاز ولا نقول حالة فشل وانما مقبول قلت بفضل رجال صادقين ووطنيين قللت من الاثار السلبية لهه الجائحة رغم النقائص التي يمكن ان نتسدركها لكن و من هذا الموقع وجب علينا ان نسرع بقرارات سيادية عليا يتدخل فيها رئيس الجمهورية في اطار القانون بالتعجيل في صناعة اللقاح هنا في الجزائر ليتم التحكم التاام في الجائحة رغم النتائج الايجابية التي تحققت لحد الان , اذ يجب علينا ان نستعجل ولو بقرارات عن طريق مجلس الوزراء استعجالية لانتاج اللقاح بعدما اتفقنا مع المخبر الروسي لانتاجه هنا في الجزائر
2_ مواصلة التخفيف من الاثار السلبية باعطاء قروض حسنة للمتضررين وقد قلتها للمسؤولين لماذا لا نعطي لاصحاب المحلات المقاهي المطاعم اصحاب النقل و غيرهم 30 40 50 60 100 مليون حسب حجم النشاط و مساهمته السابقة في الضرائب بشكل قروض طويلة المدى بدون فائدة لمباشرة اعمالهم و للتخفيف من اثار الجائحة ولنطبع الاموال اذا لم تكن هناك سيولة .
3_ هبات لمحدودي الدخل من المواطنيو المواطنات الجزائريات الللي خدمتهم يومية وشهارين يلقطو في الخبزة تاع أولادهم

٧ - هناك مؤسسات اقتصادية أصحابها فيهم من يوظف ألف و فيهم من يوظف عشرات الآلاف ، أقول لتكن لنا الشجاعة الكاملة أن يعم العدل و الانصاف - و بكل شجاعة - من كان مظلوم من هاته المؤسسات و ثبتت برائته فلنسرع برفع اليد عليه و نبعد المسيرين الاداريين
لم يستطيعوا أن يدفعوا بالعجلة و بنفس السرعة التي كانت تسير بها هاته المؤسسات و خاصة إذا كان أصحابها استفادوا من البراءة أو من انتفاء وجه الدعوة ، فلتكن عندنا الشجاعة الكاملة أن نقول لهم أننا أخطأنا في حقكم و استأنفوا نشاط مؤسساتكم حتى نحافظ على مناصب الشغل و نحافظ على وتيرة التنمية و عودة الامل للمستثمرين الجادين و الذين لم يتورطوا في سرقة اموال الشعب .
نتطلع من رئيس الجمهورية ان يتدخل في إطار القانون لتصحيح المسار الإداري للعدالة بنزاهاتها و فرض إحقاق الحق و رفع الظلم ولذلك اقول :

ارفعوا أيدي الإدارية عن العدالة لتحق الحق و تحكم بالعدل ،
ارفعوا أيديكم عن الإعلام ليظهر الحقيقة و ليس ليبتز الناس أو يعتم عليهم او يساند الحكام ، بل ليظهر الحقيقة و يكون سلطة حقيقية ترافق النخبة الوطنية، ترافق السلطة في تبيان الضعف و نقاط الخلل و لما لا ، نقاط الظل .
ارفعوا أيديكم عن النخب التي تقود المجتمع كي تبدع في طرح الحلول و البدائل و تصحيح الاختلالات

أيها الإخوة الأحباء :
وطننا عزيز ،
وطننا غالي ،
وطننا جميل ،
وطننا جريح ،
وطننا لم يبخل علينا في أي فترة من الفترات ، وطننا جامع
وطننا بحاجة إلينا جميعا ايها الجزائريين و الجزائريات
بمختلف مشاربهم و جهاتهم و انتمائاتهم
و طننا ينادي فينا إنني أمانة الشهداء بين أيديكم بمهرها الغالي مليون و نصف مليون شهيد
 فلا تفرطوا فيه
 أيها الأحبة أبناء حركة البناء الوطني لا تتقسموا لا تتفرقوا ، لا تتناحروا الله
كونوا يدا واحدة لانقاذ الوطن ،
لاسعاد المواطنين ،
لرفع الغبن عليهم
لتحقيق العدل و السعادة و رفاهية هذا المجتمع
 ، للقضاء على الفقر و القضاء على الحقرة ، و القضاء على التهميش ، على الجهوية ، و عقلية الدشرة، للقضاء و محاربة أصحاب الأجندات الأجنبية ، لمحاربة كل من أراد سوأ بوطننا العزيز الغالي

استسمح جميع الاخوة و الأخوات من مختلف بلديات الباهية وهران على الإطالة ان كنت اطلت عليكم والسلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته

تاريخ Feb 23, 2021