إعلان
إعلان

رافعت من أجل الحل السياسي بعيدا عن كل خيار عسكري وتدخل خارجي

منذ 8 أيام|الأخبار


اختارت اليونان أن تضم صوتها إلى صوت الجزائر، حول الملف الليبي وسبل الوصول إلى تسوية نهائية للازمة الأمنية التي يعرفها هذا البلد، في تصريح له عقب الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، قال وزير الشؤون الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، اليوم، إن اليونان والجزائر تتقاسمان نفس الموقف حول الأزمة في ليبيا مع تحبيذ الحل السياسي بعيدا عن كل خيار عسكري وتدخل خارجي.
وبهذه المناسبة، أبرز رئيس الدبلوماسية اليونانية، العمل الذي تقوم به الجزائر من أجل تسوية الأزمة الليبية من خلال الجهود التي تبذلها من أجل التوصل إلى حل سياسي من شأنه أن يسمح بعودة السلم والاستقرار في هذا البلد وخارجه، موضحا أن اليونان والجزائر تؤكدان على ضرورة الوقف الفوري لعمليات الاقتتال و لكل تدخل أجنبي وعلى أهمية مواصلة الجهود في إطار الأمم المتحدة من أجل وضع حد لهذا النزاع.
من جهة أخرى، أوضح رئيس الدبلوماسية اليونانية أن لقاءه بنظيره الجزائري سمح للطرفين باستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين و المدعوة لأن تتعزز أكثر مستقبلا. في هذا السياق، أضاف المتحدث أن اليونان والجزائر ملتزمتان بتدعيم علاقاتهما الثنائية من خلال تكثيف الاتصالات والتشاور من أجل تحقيق السلم الاستقرار بمنطقتنا المشتركة.
ومن جانبه، صرح بوقدوم أن اللقاء سمح بتبادل وجهات النظر والتشاور حول عدد من القضايا لاسيما العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، إضافة إلى التحديات التي تواجهها المنطقة المتوسطية خصوصا ليبيا وهو وضع يثير قلق اليونان التي تساهم أيضا في جهود حل الأزمة الليبية.


حيدر شريف