إعلان
إعلان

كتاب "الغير محبوب" مسار أويحيى من المدرسة الوطنية للإدارة إلى سجن الحراش

منذ شهر واحد|قراءة في كتاب

 بعد كتابه" الحراك...الثورة السعيدة" يقدم الأستاذ سلامنية بن داوود كتابه الجديد" الغير محبوب"، والذي يتناول مسار الوزير الأول السابق أحمد أويحيى المتواجد بسجن الحراش.
وقال سلامنية في اتصال معه، أن الكتاب ليس سيرة أو بيوغرافيا لاويحيى ،بقدر ما هو تأمل في مسار رجل ضحى بكل القيم من أجل طموحه. وأضاف سلامنية أن كتابه تناول الوزير الأول السابق كظاهرة اجتماعية ضمن سياق و مرحلة بوتفليقة التي حطمت كل القيم، وضحت بكل الإرث الثقافي و الثوري للجزائر ،و كرست الفساد، و شعار الغاية تبرر الوسيلة.
الكتاب الذي خرج إلى المكتبات هذا الأسبوع يتوقف عند مشوار اويحيى من المدرسة الوطنية للإدارة إلى دهاليز الدولة ،حيث أكد صاحب الكتاب أن " رجل المهمات القذرة" كما يلقبه الشارع الجزائري في بداياته تأثر بوزير الخارجية الأسبق أحمد عطاف و صار يقلده قبل أن يصنع نصب عينه نموذج بومدين و بوتفليقة .و هنا قبل اويحيى حسب صاحب الكتاب أن يكون أداة في يد النظام، فقد أساء الرجل حتى للمدرسة الوطنية للإدارة التي تخرج منها " اويحيى أساء للذكاء و المعرفة" رجل احتقر شعب كامل.
الكتاب حسب مؤلفه يتوقف عند مسار رجل وضع طموحه قبل مهام الدولة واعتقد أنه رجل المرحلة فكان ضحية النظام الفاسد الذي كان جزء من خدامه.
من جهة أخرى يشدد سلامنية بصفته متخصصا في علم الاجتماع على اعتبار الحراك الشعبي نتيجة لتراكمات عاشها الشعب الجزائري على امتداد الشعرين سنة الأخيرة .واعتبر المتحدث أن الشعب فهم أن العنف ليس في صالحه لذا فمن راهن على إشعال الشارع الجزائري قد فشل. و قال صاحب كتاب" الثورة السعيدة" أن ثورة الشارع الجزائري كانت أيضا نتيجة دمقرطة المعلومة و الإعلام الذي تحرر من هيمنة الأنظمة بفضل التكنولوجيا، و بالتالي فان ثورة الصورة و المعلومة كان لها أثر في انفجار الشارع الجزائري ضد العهدة الخامسة و رموز النظام.
وحسب التحليل الاجتماعي للأستاذ سلامنية فان الشعب عاد للتاريخ الحقيقي النابع من ثورته و قيمه و ارثه الذي تجسد في الشعارات التي رفعها الحراك من خلال إبراز أسماء رموز ثورة التحرير و تجاوز التاريخ المزيف الذي أراد اويحيى أن يكون جزء منه .
من جهة أخرى أشار سلامنية في اتصال معه انه بصدد التحضير لكتاب عن المجاهد لخضر بورقعة بعنوان" قلب الأسد" و كتاب آخر بعنوان" الأب و الابن" يقارن فيه بين فترة بوتفليقة و فترة بومدين.

نعيمة.م

الكلمات المفتاحية: كتاب "الغير محبوب" أويحيى سلامنية بن داوود

تاريخ Mar 3, 2020