الحراك الإخباري - السبت السياسي للدبلوماسية الجزائرية
إعلان
إعلان

السبت السياسي للدبلوماسية الجزائرية

منذ شهر|الأخبار


أشادت الطبقة السياسية اليوم السبت بالمجهودات التي تبذلها الدبلوماسية الجزائرية ولاسيما على مستوى مجلس الأمن نصرة للقضية الفلسطينية ولأهالي غزة الذين يواجهون آلة الحرب الصهيونية.

وبالموازاة مع إدانة "الفيتو الأمريكي" الذي أسقط مشروع القرار الجزائري بمجلس الأمن مؤخرا طالبت الأحزاب السياسية بمزيد من الضغط الدبلوماسي وبتفعيل آليات جديدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني والصحراوي.

وبخنشلة ثمن الأمين العام لحزب جبهة النضال الوطني عبد الله حداد مواقف الدبلوماسية الجزائرية الثابتة تجاه القضايا العادلة في العالم.

ونوه السيد حداد في كلمة ألقاها خلال لقاء جهوي لمناضلي ولايات الشرق ب "موقف الخارجية الجزائرية التي أودعت مؤخرا مشروع قرار غير قابل للتعديل لدى مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة الفلسطيني" معتبرا هذا الموقف مشرفا للدبلوماسية الجزائرية رغم استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض "الفيتو".

وأكد بالمناسبة بأن "حزبه يدعم السياسة الخارجية للبلاد" مذكرا بأنه "منذ الاستقلال لم تتوان الجزائر يوما في الوقوف إلى جانب الدول المستضعفة ودعم كل القضايا العادلة في العالم أمام الهيئات الدولية وعلى رأسها قضيتي فلسطين والصحراء الغربية".

وبالعاصمة أكد رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة، جمال بن عبد السلام، أن الجزائر "دائما وأبدا ستظل داعمة للقضيتين الفلسطينية والصحراوية في كل المحافل الدولية".

ودعا السيد بن عبد السلام خلال ندوة وطنية حول "تداعيات ملحمة طوفان الأقصى والقضية الصحراوية على الأمن القومي وتفعيل آليات التضامن الصحراوية والفلسطينية وسبل دعم اللحمة الوطنية" الأحزاب والجمعيات والمنظمات والنشطاء، إلى إعادة النظر في آليات التضامن والدعم للقضيتين الفلسطينية والصحراوية وسبل اللحمة الوطنية.

وتابع ذات المتحدث أن "الاكتفاء بالتعبير عن المواقف المساندة لم يعد كافيا، بل يجب إثباتها وتطبيقها ميدانيا"، مستدلا بكلمة مندوب الجزائر الدائم في الأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، بأن الجزائر "لن تتوقف وستدق أبواب مجلس الأمن مجددا وتطالب بوقف حمام الدم في فلسطين وحتى يتحمل مجلس الأمن كامل مسؤولياته ويدعو لوقف إطلاق النار" في غزة.

وبالجلفة أخذت القضية الفلسطينية وما يحدث بالخصوص في غزة من إبادة لشعب يقاوم من أجل نصرة بلاده، حيزا كبيرا من كلمة الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون التي أشادت بالموقف الجزائري شعبا وحكومة لنصرة هذه القضية العادلة.

وقالت خلال تنشيطها للقاء مع إطارات الحزب ومناضليه أن الجزائر "عملت دون هوادة على إصدار عدة قرارات في مجلس الأمن للمطالبة بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات لشعب سلطت عليه قوى الشر والإمبريالية العالمية التي تقودها أمريكا، كل أشكال المعاناة والإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري".

ومن جهته حي الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي مصطفى ياحي في تجمع للحزب بقسنطينة عاليا مجهودات الدبلوماسية الجزائرية في الدفاع عن القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وثمن من جانبه رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة خلال أشغال دورة مجلس الشورى للحزب بالجزائر العاصمة ما تقوم به الدبلوماسية الجزائرية الذي قال إنها استعادت بفضل توجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون حضورها في المحافل الدولية كما أشاد بعمل بعثة الجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة لنصرة القضية الفلسطينية.

لطفي فراج

تاريخ Feb 24, 2024