الحراك الإخباري - الشاعر المعتمد بن عباد ملك إشبيلية... كيف مدد المرابطون البربر عمر الأندلس 3 قرون أخرى؟
إعلان
إعلان

الشاعر المعتمد بن عباد ملك إشبيلية... كيف مدد المرابطون البربر عمر الأندلس 3 قرون أخرى؟

منذ شهر|قراءة في كتاب


" الشاعر المعتمد بن عباد ملك إشبيلية" هو آخر إصدارات الباحث الدكتور عبد الله حمادي، قدمه مؤخرا في طبعة مشتركة بين منشورات الاختلاف الجزائرية و ضفاف اللبنانية.

يسلط الكتاب الذي جاء في 420 صفحة الضوء على جزء من تاريخ الأندلس، أين عاد بنا الباحث إلى القرن 11 الميلادي أو ما عرف تاريخيا بعصر ملوك الطوائف. يستلهم عبد الله حمادي حياة و مسار الشاعر و الفارس العربي المعتمد بن عباد، ملك إشبيلية ، و ما عاشه في فترة تميزت بالحروب و الغدر و قصص الخيانة التي أثقلت كاهل اكبر امراطورية إسلامية عربية قبل سقوطها و هي حضارة الأندلس.

في هذا الكتاب يروي الباحث علاقة الشاعر و الملك بعدد من مقربيه ووزراءه على غرار صديقه الحميم و وزيره الأول الشاعر ابن عمار، ثم وزيره الشاعر بن زيدون.

و اعتبر الباحث أن الشاعر و الملك المعتمد بن عباد أفضل شعراء عصره و أغزرهم إبداعا، و شاهد إثبات بالقول و الفعل عن ذاك العصر فقد خلد كل أحداث عصره في أشعاره و يستق أن يكون شاهدا على أحداث و عصر عاشت فيه أسماء كبيرة مثل القائد البربري يوسف بن تاشفين و ملك قشتالة ألفونسو السادس الذي قضى حياته متربصا بإمارة إشيبيلية، و كذا الفارس الأسطوري "أل سيد" أو السيد.

و يطمح الدكتور حمادي الحاصل على إجازة من جامعة مدريد في تخصص الأدب الأندلسي الى تحويل الكتاب إلى دراما تاريخية رفقة المخرج محمد حازورلي. و اعتبر المتحدث أن الشخصيات التي عاصرت و عاشت عصر المعتمد بن عباد هي التي خريطة الأندلس الجديدة بعد معركة الزلاقة الشهيرة في 1086 ميلادي، التي ترك فيها المرابطون بصماتهم فيها و بسطوا نفوذهم عليها حيث انهى البربر عصر ملوك الطوائف.

في الكتاب الذي انهي به الدكتور حمادي عام 2020 قدم شرحا مفصلا عن نشأة إمارة إشبيلية، و أصول حكامها الذي ينحدرون من بني عباد، حيث يعود نسبهم حسب صاحب الكتاب إلى قبيلة عربية عريقة، تمتد جذورها إلى المناذرة الذين كانوا أمراء الحيرة في العصر الجاهلي. أما ملك إشبيلية المعتمد بن عباد فقد عرف، تاريخيا، كشاعر أكثر منه ملك، و كان أول من أنشأ وزارة للشعراء ، و بشير حمادي أن المعتمد كان يشترط قرض الشعر و إجادته في أي وزير قبل أن يعنيه

و قد اختار شاعرا جوالا ، مجهول الهوية " ابن عمار" كوزير أول، فقربه منه حتى صار صديقا و جليسا و أمين سر الملك .و مما زاد من نفوذ ابن عمار لدى ملك اشبيلية انه كان ذا حنكة دبلوماسية و حكمة في التعاطي مع ملوك الطوائف و النصارى حتى أن ملك قشتالة ألفونسو السادس وصفه بأنه "رجل الجزيرة الأول". 

الكتاب مزيج بين الأدب و التاريخ و مرجع أساسي لعصر ملوك الطوائف قبيل سقوط الأندلس حيث توقف الكتاب عند غدر الوزير ابن عمار بملكه حيث تمر عليه و حاول أن يستقل بحكم مورسيا قبل ان يقبض عليه الملك المعتمد و يسجنه بقصره ثلاث سنوات قبل أن يقرر قتله .

في الكتاب أيضا وقفت عند نهاية المعتمد على يد ملك قشتالة ألفونسو السادس، الذي استنجد بالمرابطين و القائد يوسف بن تاشفين، حيث دخل المرابطون الأندلس و نحوها الهوية البربرية بعد معركة، الزلاقة الشهيرة في 1086 ميلادي، و التي أعلت من شأن المرابطين و أطاحت بجيش الفيونسو و مددت عمر الأندلس ثلاثة قرون أخرى.

بعد تلك المعركة الشهيرة يتوقف كتاب حمادي عند تحالف جيش و قادة المرابطون مع ملوك النصاري و تصفية ملوك الطوائف حيث قرر بن تاشفين تفي المعتمد إلى مراكش، حيث عاش حياة الفقر و العوز، لكن عديد الأسبان مازالوا يعتبرونه بطلا يحتفون به.


احمد العلوي

تاريخ Jan 7, 2021