الحراك الإخباري - "ميركاتو" المدربين يؤكد مرض الكرة الجزائرية...14 مدربا اقيلوا في ظرف قياسي...
إعلان
إعلان

"ميركاتو" المدربين يؤكد مرض الكرة الجزائرية...14 مدربا اقيلوا في ظرف قياسي...

منذ اسبوعين|رياضة


جرت العادة أن تعرف سوق تحويلات اللاعبين الصيفية و الشتوية في البطولة الجزائرية حركة كبيرة، في ظل تسابق رؤساء الأندية للحصول على أفضل صفقة و احسن لاعب، غير أن المشهد تغير في هذا الموسم.

وخطف مدربو الصف الاول الاضواء هذا الموسم ليس فقط بعدد المقالين الذي بلغ عددهم بعد مرور 12 جولة 14 مدربا، بل بظاهرة جديدة و هي تبادل الأدوار و المناصب و القبول بالعمل في نفس الظروف الصعبة.

وأعلنت إدارة مولودية الجزائر اليوم، عن التوقيع الرسمي مع المدرب عبد القادر عمراني، خلفا لنبيل نغيز، علما ان الأول، غادر قبل أسبوعين العارضة الفنية لشباب قسنطينة، بسبب الأزمة المالية و عدم تسوية رواتب اللاعبين، و هي نفس الظروف التي يعيشها فريقه الجديد مولودية الجزائر.

و اما المدرب نبيل نغيز، المقال من مولودية الجزائر، يتوقع أن يعوض عمر بلعطوي، الذي قرر مغادرة مولودية وهران بعد رفض لاعبيه التدرب و هددوا بمقاطعة مباراة الجولة المقبلة، بحجة عدم تلقيهم مستحقاتهم المالية لعدة أشهر.

هذا، و تنقل التونسي، معز بوعكاز، بعد إقالته من إتحاد بسكرة منتصف جانفي الفارط، إلى اتحاد بلعباس، الذي يعاني من ازمة مالية خانقة و يتخبط في مشاكل داخلية كبيرة،  فيما تم تعيين عز الدين ايت جودي مدربا لاتحاد بسكرة بدلا عن بوعكاز.

و عقب استقالته من العارضة الفنية لأهلي البرج بعد 7 جولات من انطلاقة البطولة عاد دزيري بلال، لفريقه السابق  نصر حسين داي، ليخلف نذير لكناوي، الذي وقع بدروه مع جمعية الشلف بعد إقالته من النصرية، على الرغم من معاناة الجمعية من مشاكل جمة.

ويبقى شبيبة القبائل، هو الفريق الذي استهلك أكبر عدد من المدربين، فبعد إقالة التونسي يامن الزلفاني، تمت الاستعانة بيوسف بوزيدي، الذي ابعد بعد شهر و نصف من العمل، ثم عوضه بالفرنسي دينيس لافان.

واول إقالة في الموسم، كانت في بيت اتحاد الجزائر، بتاريخ 23 نوفمبر الماضي، بحيث قررت إدارة "سوسطارة" استبعاد المدرب فروانسوا تشيكولني، بسبب رفضه الصعود للمنصة الشرفية لملعب 5 جويلية بعد نهائي " السوبر" امام شباب بلوزداد، لاستلام ميدالية الوصيف من الوزير الاول عبد العزيز جراد، ليتم فيما بعد تنصيب تيري فروجي، على راس العارضة الفنية للفريق.

و حتى نادي بارادو المعروف بانضباطه و استقراره الداخلي، اقال مدربه حكيم مالك، و عوضه بالفرنسي أوبريت بيريك.

هذا، وتبقى الرياضة الجزائرية عامة وكرة القدم بشكل خاص تعاني من أمراض عديدة يسهل تشخيصها و لكن علاجها يبقى حلم يصعب تحقيقه في الوقت الراهن.

نور عبد الوهاب

تاريخ Feb 8, 2021