الحراك الإخباري - " كورونا" يعيق سوق التحويلات في الجزائر و اندية النخبة تتسوق في الأقسام الدنيا
إعلان
إعلان

" كورونا" يعيق سوق التحويلات في الجزائر و اندية النخبة تتسوق في الأقسام الدنيا

منذ شهر|رياضة

عرفت فترة التحويلات الصيفية الجارية في البطولة الجزائرية، انطلاقة بطيئة، عكس ما جرت عليه العادة في المواسم السابقة حين كانت الأندية تتنافس على أبرز اللاعبين، و تسعى لإبرام عقود ابتدائية معهم حتى قبل افتتاح سوق التحويلات، تفاديا لخطفهم من الفرق المتنافسة.

وبدأ المزاد في سوق الإنتقالات في الجزائر، يوم 5 اوت الحالي، و ينتهي في 5 أكتوبر المقبل، ولحد الان لم تعلن اغلب أندية الرابطتين الأولى و الثانية عن عقد صفقات كبيرة، ولم تتسرب اخبار عن اهتمام فريق ما بلاعب معين، عكس ما كنا نعيشه سابقا، بحيث يكون التنافس على اشده بين الفرق من أجل الفوز بخدمات أفضل اللاعيين المحليين، فهذه المرة الوضع يختلف كثيرا، و لا يمكن لاي ناد تقديم صكوك ضمان او ضخ ثلاثة او اربعة رواتب دفعة واحدة في رصيد اللاعب المرغوب فيه، لاقناعه بالتوقيع، وهذا بسبب انعدام السيولة الكافية، وهو ما دفع برؤساء الاندية للتسوق، في الأقسام الدنيا.

وقد أعلن شباب قسنطينة، المتعود بدوره على استقدام النجوم، عن انتداب لاعبين شابين،  أولهما، أحمد معمري، من وداد بوفاريك، الذي كان ينشط في بطولة القسم الثاني هواة، و الثاني، هو لمين بغلاوي، من جمعية وهران الناشط في الرابطة الثانية.

و من جهتها كشفت إدارة شبيبة القبائل، مساء أمس، الإثنين،  عن عقد ثلاث صفقات غير مكلفة، بحيث تم التوقيع لكل من جوبا اغيب، من نادي نجم بن عكنون، الياس حدوش، من شباب الدار البيضاء و ماستن بشكير، حارس الرديف للشبيبة، فيما استعاد شباب بلوزداد، لاعبه السابق درواي، من صفوف وفاق سطيف، في صفقة مجانية ستكلف الفريق راتب اللاعب فقط.

و أما مولودية الجزائر ، الذي عود جمهوره على  الدخول بقوة الى سوق التحويلات الصيفية، لم يضم بعد أي لاعب، شأنه شأن مولودية وهران، وفاق سطيف، شبيبة الساورة، اتحاد الجزائر، جمعية الشلف، اتحاد بلعباس، نصر حسين داي، وهذا بسبب أزمة " كورونا"، بحيث أجبرت كل الفرق على تمديد عقود اللاعبين بقرار من الإتحاد الدولي لكرة القدم، هو ما رفع نسبة التكاليف على الأندية التي كانت تعاني من ازمات مالية، حتى قبل انتشار" فيروس كورونا".

وهذا بالاضافة الى رفض اغلبية اللاعبين تخفيض رواتبهم في فترة توقف التدريبات و المنافسة الرسمية، و التي امتدت من 16 مارس الى 29 جويلية، تاريخ الإعلان عن انتهاء الموسم الكروي رسميا، ما عدا لاعبو شباب بلوزداد، الذين اقتنعوا بمقترح الإدارة و تنازلوا عن نسبة من رواتبهم بعد مفاوضات عسيرة.


 *الأزمة عالمية و لا توجد أسماء كبيرة في البطولة الجزائرية* 

قال وليد بوشنافة، وكيل أعمال لاعلينا و مدربين، للحراك الاخباري، ان الانطلاقة البطيئة لمرحلة التحويلات الصيفية، وراءها أزمة " كورونا"، التي تسببت في أزمات مالية عبر العالم :" مشكلة انتداب اللاعبين لا تقتصر على الجزائر فقط، فالازمة عالمية، ففي الدوري الإنكليزي الممتاز كادت بعض الأندية تعلن افلاسها، لولا إعانات الرابطة هناك، و هذا الموسم لم تظهر اسماء لامعة في الرابطة الأولى، ما عدا عبد النور بلحوسيني، مهاجم إتحاد بلعباس، كما أن الموسم الكروي انتهى دون خوض 8 جولات.. بطولنا فيها لاعبون من الصنف الثاني، أما الصنف الأول، على غرار بوصوف، يشدون الرحال إلى بطولات أوروبية، أو على الأقل يتنقلون إلى تونس، التي تهافتت انديتها العريقة على استقدام أمهر لاعبينا في الموسمين الاخيرين". مضيفا :" تشتكي اغلب الأندية الجزائرية من ازمات مالية على مدار السنوات السابقة، و بسبب أزمة- كورونا- ازداد الوضع سوءا، و باتت كل الفرق تنتهج سياسة المدير الفني بوعلام شارف، عندما كان في اتحاد الحراش، بحيث لاحظنا توجهها نحو فرق الأقسام السفلى لانتداب العصافير النادرة بأسعار منخفضة".

نور عبد الوهاب 

تاريخ Aug 11, 2020