إعلان
إعلان

"جوجل" تضيق مجال الحريات

منذ 3 أشهر|تكنولوجيا


أقدمت تنين التكنولوجيا "جوجل" أمس الجمعة في بيان لها -طبقا لصحيفة الوول ستريت جورنال-، على تحذير موظفيها من الخوض في النقاشات الجماعية التي يكون فحواها مواضيع سياسية لا علاقة لها بالعمل، ما أثار ضجة في الاوساط الاعلامية خاصة و ان الشركة تعرف بالمساحات الغير محدودة من الحرية التي تفتحها لموظفيها عبر العالم.

و في تبريرها لموقفها هذا قال بيان الشركة:"على الرغم من أن تبادل المعلومات والأفكار مع الزملاء يساعد على بناء المجموعة، إلا أن تعطيل يوم العمل من أجل إطلاق نقاش محتدم حول السياسة أو آخر الأخبار لا يساعد على ذلك".
كما أردفت الشركة في ارشاداتها الجديدة :"إن مسؤوليتنا الأساسية هي القيام بالعمل المكلف به كل منا، وليس قضاء وقت العمل في نقاشات حول قضايا ليس لها علاقة بالعمل"

خطوة عززت آراء المنتقدين من من لم يرو طائلا من الحرية -المبتذلة طبقا للبعض- ، فهي بحسب العديد منهم لا تزيد مساحات العمل ابداعا، في المقابل لا يطرح ذلك الا المزيد من المشاكل بين الموظفين و تسريب اسرار الشركة.

كما ذهب محليل الى ربط قرارات جوجل الاخيرة مباشرة بسياسة التضييق التي تتبعها ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب، خاصة بعدما مست قطاع التكنولوجيا و جوجل بطريقة مباشرة خلال الأزمة الحالية مع الصين.

هذا و لطالما عرفت جوجل على انها الاولى عالميا في فتح مجال الحريات للموظفين، فكان مسموحا للعمال لديها الاجتماع بأعداد كبيرة في اي وقت يحلو لهم لمناقشة شتى المواضيع، ما خلق مشاكل بينهم في العديد من الاحيان، لكنه لم يكن عذرا كافيا في أعين العديدين.

ع.اللطيف مشري

تاريخ Aug 24, 2019