الحراك الإخباري - هذه علاقة دييغو مارادونا بالجزائر
إعلان
إعلان

هذه علاقة دييغو مارادونا بالجزائر

منذ 6 أشهر|رياضة

علاقة الجزائر بنجوم و اساطير الرياضة العالمية و عل وجه الخصوص كرة القدم، ليست وليدة الأمس، بل سبق وأن استقبلت ارض الشهداء العديد ممن صنعوا التاريخ في الرياضة الأكثر شعبية في العالم.

و من النجوم العالميين الذي زاروا الجزائر، دييغو مارادونا، و كان ذلك في ديسمبر 2013، بدعوة من شركة متعاملة في مجال الهاتف النقال، و عبر حينها النجم الأرجنتيني، عن إعجابه بحب الجزائرين لكرة القدم و مدى شغفهم باللعبة.

و قد دخل حب "دييغو" في ثقافة و طريقة عيش الجزائرين، ففي وقت مضى، كان كل من يحسن مداعبة الكرة في الشارع أو في أي فريق و يتميز بهياة مورفولوجية، مشابهة للنجم الأرجنتيني، يلقبه الجمهور أو ابناء الحي ب" ديغو أو مارادونا"، فهذا الساحر سلب عقول الجزائريين عندما كان لاعبا، وسبقته سمعته إلى الجزائر بأكثر من ثلاثة عقود من الزمن.

وهذا، و واجه مارادونا، منتخب الجزائر في كأس العالم للشباب، باليابان سنة 1978 و كان ذلك في الدور الثاني، بحيث تفوق " دييغو" الذي لم يكن سنه قد تعدى 17 سنة حينها على الخضر بأربعة أهداف لواحد.

و في شهادة سابقة، قال محمد شعيب، لاعب المنتخب الوطني السابق؛ للحراك الاخباري،  عن مارادونا، الذي واجهه في كأس العالم باليابان:" كنا نقيم في نفس الفندق مع منتخب الأرجنتين، و كان بهو الفندق، لا يخلو من رجال الإعلام و المصورين، الذين كانوا يأتون خصيصا لمقابلة مارادونا أو لأخذ صور له، فرغم صغر سنه إلا أن صيته تجاوز كل الحدود.. عندما واجهنا الأرجنتين عانينا كثيرا بسبب مارادونا، خاصة في الدفاع و كنا نضطر لاستعمال الخشونة لايقافه، و رغم خسارتنا بربعاية إلا أننا استمتعنا بمواجهته فقد كان حينها نجما واعدا، قوي و ماهر و سريع بالكرة و يفعل ما لا تتصوره على أرض الملعب".

و يجب التذكير فقط ان قبل مارادونا، زار  الأسطورة البرازيلية" بيلي" الجزائر في ثلاث مناسبات، مع منتخب بلاده، ف 1965 لمواجهة المنتخب الوطني في ملعب أحمد زبانة في وهران، و اعاد الكرة في 1969 مع نادي سانتوس، في نفس الملعب، ثم حل سفيرا بالجزائر في مارس 2014، و حينها كانت البرازيل تستعد لتنظيم كأس العالم.

نور عبد الوهاب

تاريخ Nov 25, 2020