الحراك الإخباري - السيدة رتيبة صدوقي: لماذا الصحافة فعل ماضي؟
إعلان
إعلان

السيدة رتيبة صدوقي: لماذا الصحافة فعل ماضي؟

منذ شهرين|حوار

تروي الصحفية صدوقي رتيبة تجربتها في عالم الشغل، حيث انتقلت هذه السيدة من العمل كصحفية وتخلت عن عالم الصحافة وسط تردي ظروف العمل واختارت الاستقرار بعيدا عن الأضواء لتكون مكلفة بالاتصال على مستوى هيئة إدارية، هي تشتغل اليوم وفق برنامج عمل محدد وتتفرغ لعائلتها والعطلة التي هي من حق أبنائها.

وفي هذا السياق، تقول رتيبة، سبب الابتعاد عن الصحافة هو أولا ظروف العمل والوضعية المزرية التي آلت إليها الصحافة والصحفيين وهنا أنا تتحدث عن الجانب المعنوي أكثر منه المادي سواء من حيث قيمة الصحفي مع العالم الخارجي، أما داخل المؤسسة فحدث ولا حرج فأنت فاقد لأدنى شروط حرية الصحافة التي تتغنى بها مع الآخرين.

أما عن واقع الصحافة فحالته يندى لها الجبين وأنا لحد الساعة لم أندم على قرار الابتعاد في ظل الظروف الراهنة علماء أنني أتنفس الصحافة منذ الصغر..قرار بالابتعاد عن الصحافة ظرفي وآمل أن تتغير الأوضاع وأعود إليها وهي في أحسن أحوالها خصوصا أنني صحفية ذات مبادئ ولا أرضى غير الكرامة والعزة للصحفيين..السيدة صدوقي رتيبة مكلفة بالاتصال.

حاورها: حيدر شريف

تاريخ Aug 18, 2020