إعلان
إعلان

القايد على خطى بومدين

منذ شهرين|رأي من الحراك

حين اكتشفت المؤسسة العسكرية وعلى رأسها القايد صالح أن الوطنية آيلة إلى الزوال، ومعها الدولة. قرر إحياء سنة كان قد سنها الراحل هواري بومدين رحمه الله وهي انشاء مدارس أشبال الثورة، لتطعيم مؤسسات الدولة ضد كل من يسير ضد المشروع الوطني وفي فلك العولمة.

وعرفت التجربة نجاحا كبيرا كما كان الحال في سنوات هواري بومدين رحمه الله، حيث سيطعم هؤلاء الشباب مؤسسات الدولة بجرعات من الوطنية المفقودة في حياتنا اليومية، وما زادها شرفا كون هذه المقاربة، مقاربة استراتيجية لا سياسية، مادام رواد هذه المدارس لم يبلغوا بعد سن التصويت.

تاريخ Jun 11, 2019