الحراك الإخباري - ناصر بطيش عن الافلان…فائز في التشريعيات يروي قصة اقصاءه من طرف معاذ بوشارب
إعلان
إعلان

ناصر بطيش عن الافلان…فائز في التشريعيات يروي قصة اقصاءه من طرف معاذ بوشارب

منذ 3 أشهر|حوار

يروي ناصر بطيش فائز في التشريعيات عن حزب جبهة التحرير الوطني، في حديث لموقع الحراك الاخباري، قصة اقصاءه من طرف صاحب الكادنة، رئيس هيئة التنسيق السابق للأفلان معاذ بوشارب، الذي حرمه من اعتلاء مجلس الأمة بعدما كان ضمن قوائم الحزب بولاية سطيف.

يقول البرلماني ناصر بطيش، بعدما كان يشغل منصب رئيس المجلس الوطني عن طريق الكادنة واستلائه على الحزب بالرغم من أنه ليس عضو في اللجنة المركزية وهو الآن محل متابعة قضائية من طرف أعضاء اللجنة المركزية والتحقيق معه في محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة بتهمة انتحال صفة الأمين العام وصرف مال الحزب واتخاذ قرارات تعسفية.. للعلم أنه لم يكن يملك أي وثيقة عند استلائه على الحزب سواء بمكالمة هاتفية من طرف مجموعة أخ الرئيس السابق السعيد وكوريناف أو حداد وفي الأيام القليلة القادمة سوف يكمل قاضي التحقيق عمله بعدما باشر باستدعاء الضحايا الموقعين في الشكوي والذين من بينهم الأمين العام الحالي لسماعهم واستدعاءه بعدهم مع العلم أنه لا يستطيع أن يتولي منصب أمين عام الحزب إلا إذا كان عضو في اللجنة المركزية.
معاذ بوشارب لم يكن يوما عضو فيها ومع العلم أنه سعى في الأول أي من أول يوم منذ سطوه هو والعصابة على الحزب إلى تصفيية الحسابات خاصة مع ناصر بطيش للثأر منه والانتقام لأنه لم يحظى بمنصب محافظ عين ولمان في 2014 بالرغم أن ناصر بطيش كان مترشح معه في نفس القائمة في 2012 وكان مرتب 10 أي فاز الأفلان ب 8 مقاعد ولم يفز ناصر بطيش وهو نفس الشيء الذي تكرر معه في تشريعيات 2017 أين رتب ناصر بطيش في المرتبة 19 الأخيرة بإيعاز من بوشارب معاذ دائما ولكنه كان دائما منضبطا مع الحزب ووفي للمناضلين وهو ما جعل المناضلين في جميع بلديات الولاية يكنون له الاحترام وهذا ما جعلهم يقفون معه وقفة الرجال عندما ترشح في إنتخابات التجديد النصفي في مجلس الامة.
وبالرغم من كل الضغوطات التي مورست عليهم من طرف الرجل الثالت في الدولة ومنسق الحزب آنذاك بوشارب والذي عمل كل ما بوسعه من إتصالات وكولسة وتكثيف المترشحين والضغط على المنتخبين والمحافظين لإفشال بطيش وعدم نجاحه في الإنتخابات الأولية، حيث بعث مشرف صديق له ومنع المنتخبين من الأحزاب الأخرى من التصويت وهذا دائما لإضعاف بطيش لكن إرادة المناضلين كانت أقوى وفاز بطيش بالأغلبية الساحقة بفضل الله وثبات المنتخبين واعطوه درساً لكنه أستغل المنصب الغير شرعي المعين فيه من طرف العصابة وفي آخر لحظة استبدل بطيش بمنتخب لم يترشح أصلا للانتخابات الاولية كان نائب سابق معه عبد المالك تاشرافت ومن أجل فوز الحزب ومصلحة الحزب لم يترشح بطيش الذي كان يفضل مصلحة الحزب على مصلحته ولكن الله يمهل ولا يهمل فقد صبر وفاز اليوم بمقعد في البرلمان وهو امام المناضلين وكافة الشعب يسير حر طليق عكس من اذاه وتبقى العدالة الالهية كفيلة بنصرة المظلوم.


حاوره: حيدر شريف

تاريخ Jun 17, 2021