الحراك الإخباري - الدولة العاشورية تجلد الدولة الجزائرية و بأموال الدولة الجزائرية و في قناة الدولة الجزائرية!
إعلان
إعلان

الدولة العاشورية تجلد الدولة الجزائرية و بأموال الدولة الجزائرية و في قناة الدولة الجزائرية!

منذ 4 أسابيع|رأي من الحراك


يقول الحكيم الصيني سان تسو مؤلف كتاب "فن الحرب" ان اجمل الانتصارات في الحرب هي تلك التي تهزم فيها عدوك بدون حرب...و يكون هذا حين ينهزم العدو من الداخل...لا يقوى على الحرب لان معنوياته في الأرض...لانه لم يعد يؤمن بدولته...بل مستعد للذوبان في دولة العدو...هذا هو الانهزام النموذجي...ترفع الراية البيضاء قبل ان تدخل المعركة...

و من يتابع مجريات مسلسل عاشور العاشر الذي يبث في تلفزيون الدولة الجزائرية يوميا في سهرات رمضان يصل الى نتيجة مفادها ان الدولة العاشورية (و المعتوه فقط هو من لا يفهم ان الكلام عليا و المعنى على جارتي) فاسدة تافهة خائنة لا تحمل قيم و لا تقوى على بناء نموذج حضاري و لا تستطيع اقتراح بديلا لشعبها...حاكمها فاسد، عائلته فاسدة، اعوان الدولة فاسدين، التجار فاسدين...الشعب فاسد...دولة غير أخلاقية...فإذا كان الكل فاسد في الدولة العاشورية فمن اين يأتي الامل لبناء دولة القانون و المبادئ و القيم؟ كيف نربي الجيل؟ كيف نبني حب الوطن؟ هل كل شيء فاسد في الدولة "العاشورية"؟ هل يعقل ان نصور دولة بهذا الكم من القبح؟ 

لماذا هذا التطرف في تشويه الصورة "العاشورية"؟ 

ومضة إشهارية تصور رشوة عون المراقبة في السوق بفطيرة محشوة بالشوكولا حين طلب من التاجر السجل التجاري تبث عشرات المرات قبل و بعد و اثناء مسلسل عاشور العاشر...الدينار العاشوري لا يساوي شيء (العملة عنصر من عناصر السيادة الوطنية) كل هذه الصور تسيء الى رمزية الدولة...

لا يمكن ان يدخل هذا المسلسل الا في خانة إضعاف معنويات الشعب...من حيث يدري الشعب و من حيث لا يدري...ادعوكم الان الى تغيير القناة و مشاهدة اعمال درامية اخرى...مسلسلات مصرية تبدع في تصوير بطولات مخابراتها في مواجهة العدو الصهيوني و في محاربة الارهاب... سيناريوهات محبوكة فيها نص، فيها تشويق و هدفها رفع معنويات الشعب المصري...مسلسلات تركية تمجد تاريخ الدولة العثمانية و تروج لرسالة تركيا الحضارية...مسلسلات امريكية تكرس قوة أمريكا و هيمنتها على العالم و أبطال امريكا هم ابطال العالم و اعداء امريكا هم اعداء امريكا...مسلسلات برازيلية، هندية...لن تجد في هذه الاعمال الدرامية الاجنبية كلمة واحدة في السيناريو تشوه صورة البلد المنتج لان الامر و بكل بساطة يخص الدولة كقيمة معنوية تجمع ابناء الوطن...فلماذا هم يقدسون الدولة و نحن نعفس عليها...الجزائر قصة جميلة لا تنتهي حلقاتها...مسلسل عن الأمير عبد القادر، عن لالة فاطمة نسومر، عن الثورة الجزائرية، عن الشاعر سي محند آو محند، عن حيزية...ملايين القصص تنتظر ان تتحول الى عمل درامي محترم يرفع رأس البلاد...


جميلة بلقاسم

تاريخ Apr 19, 2021