إعلان
إعلان

"احمد إيدابر" للحراك الاخباري: لا كلام عن مشاكل سكان الجنوب إلا بعد انتخاب رئيس جديد...

منذ 9 أيام|حوار


"أحمد ايدابر" أمين عقال منطقة اهقار تمنراست، واحد من أعيان المنطقة الذين لهم كلمتهم في الجنوب الجزائري، يبلغ من العمر 72 سنة، وهو برلماني سابق لمدة خمسة عشر سنة، غير أنه انسحب ليعيش للجنوب، ومن أجل الجنوب.
احمد إيدابير خص "الحراك الاخباري" بحوار قصير حول أهم القضايا الراهنة على الساحة السياسية الوطنية.

 ماهي الإنشغالات المهمة التي تودون إيصالها من الجنوب للحكومة الجزائرية؟

 - لقد قمنا بايصال انشغالات سكان الجنوب بصفة عامة وانشعالات الشباب بصفة خاصة، في أكثر من مناسبة، لكن في الوقت الحاضر لا نسطيع الحديث عن أي شيئ في ظل ما تعيشه البلاد، ودون رئيس جمهورية منتخب يحكم البلاد، فإنشغالاتنا اليوم تصب كلها في الإنتخابات وكيفية خروج الجزائر من الإنسداد السياسي الذي تعيش فيه.
بعد انتخاب رئيس جديد واستقرار الوضع، سنفتح ملف الجنوب، وسنتحدث عن شباب وإطارات الصحراء، ولا سيما شباب ولاية تمنراست الذين يتخرجون سنويا من الجامعات، وأغلبهم بطالين، وسنطالب بأن تمنح مناصب الشغل في الولاية لأبناء المنطقة والهقار، وكذا الإهتمام بالقطاع الصحي، الذي يشهد إكتظاظ كبيرا خاصة مع توافد المهاجرين الأفارقة على الولاية.

شاركتم سابقا في مشاورات تعديل الدستور سنة 2014، اليوم الجزائر تعيش مرحلة سياسية مهمة وحساسة، فما هو موقعكم وموقفكم اليوم ؟

فيما يخص لجنة الحوار المنصبة، مؤخرا من أجل الحوار، لم نتلقى أي دعوة من أجل المشاركة، وهذا يعد تقصيرا في حقنا فولاية تمنراست، ومنطقة الأهقار جزء لا يتجزأ من الجزائر.

كيف ترون عمل اللجنة التي باشرت أولى خطواتها من أجل الحوار ؟

 لا استطيع التعليق على عمل اللجنة، لأنني لم أطلع على ما يقومون به، غير أن موقفنا في الجنوب من الحوار هو موقف ثابت فنحن مع الحوار الذي تتوفر فيه الآراء المختلفة من أجل الذهاب إلى الإنتخابات بأسرع وقت ممكن لإنتخاب رئيس الجمهورية، والخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.

كيف ترون مراقفة الجيش للحراك الشعبي ؟

الجيش اليوم يقف على قدم وساق من أجل حماية البلاد وحدودها، فالمؤسسة العسكرية لا تريد الخراب للبلاد، وبذالك نحن نثمن هذا المسعى، ونؤيده، والأهم بالنسبة لنا هو ضمان الذهاب إلى الصندوق في أقرب وقت ممكن، وهذا ما نأمله جميعنا.

صبرينة رفين

تاريخ Aug 9, 2019