الحراك الإخباري - حميدات أحمد:" أساتذة التعليم الإبتدائي محقورين.. راتبهم لا يساوي حتى راتب حارس في مؤسسة الضمان الإجتماعي"
إعلان
إعلان

حميدات أحمد:" أساتذة التعليم الإبتدائي محقورين.. راتبهم لا يساوي حتى راتب حارس في مؤسسة الضمان الإجتماعي"

منذ 4 أشهر|الأخبار


رئيس النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الإبتدائي "حميدات أحمد" للحراك الإخباري:

"التكلم عن راتب أستاذة التعليم الإبتدائي أمر مخجل، 3ملاين دج لا تساوي حتى راتب حارس في قطاع آخر".

"أستاذ التعليم الإبتدائي يعمل في ظروف صعبة، خاصة وأن المدارس الإبتدائية ما تزال تابعة للبلديات بالإضافة إلى كثرة الضغط والمواد و والتأخر في صب الرواتب، كذالك التحقير الذي يعاني منه أستاذة الإبتدائي سواء من ناحية الرواتب أو من ناحية الدرجات، بحجة أنهم أصاحب شهادة ليسونس فقط".

"أستاذ التعليم الإبتدائي يعمل 30 سنة و حين يقبل على التقاعد راتبه لا يتجاوز 6 ملاين دج، الراتب الذي يبدأ به حارس في مؤسسة الضمان الإجتماعي".

"الدولة ليست مهتمة لا بالمدرسة الإبتدائية ولا بأساتذتها، منذ سنة 1962 والمدراس الإبتدائية تابعة للبلديات، مما جعلها اليوم رهينة البلدية التي لا تستطيع تلبية وتوفير كل وسائل التدريس والتعليم ، فبعض البلديات خاصة بمناطق الظل عاجزة تماما عن توفير حتى حاجيات المواطن فما بالك بمؤسسة تعليمية." 

"وزارة التربية تضخ ميزانيات مالية ضخمة للبلديات من أجل توجيهها نحو المدارس الإبتدائية ولكن للأسف البلديات تقوم بتوجيه هذه الأموال إلى جهات أخرى غير المدارس".

"يجب فصل المدارس الإبتدائية عن البلديات وجعلها تابعة للوزارة مثل باقي مؤسسات الأطوار الأخرى لأن الأساتذة التعليم الإبتدائي يعانون من الضغط والظلم الممارس عليهم من قبل المدراء الذين بدورهم يتعرضون لنفس الممارسات من قبل رؤساء البلديات فيحاولون تدارك الوضع بالضغط على الأساتذة "

"نجاح المدرسة الإبتدائية وإعادة الإعتبار لن يكون إلا بالاهتام بمشاكل أساتذة التعليم الابتدائي وتقديم المساعدة لهم في الجانب المهمني والاجتماعي وإخراجهم من قوقعة التبعية والحقرة التي يعيشونها".

" أستاذ التعليم الإبتدائي صاحب شهادة مثله مثل باقي الأساتذة، يجب أن لا نترك كل من هب ودب يذهب ليدرس في المدرسة الإبتدائية".


هدى بلقاسم

تاريخ Dec 20, 2020