إعلان
إعلان

شريعة من أجل الفحم تتفحم...بسبب شواء العيد

منذ شهرين|روبرتاج

 في جولة استطلاعية قادت الحراك الاخباري اليوم صباحا الى اعالي جبال الشريعة بولاية البليدة وقفنا على الحالة الكارثية التي آلت اليها محمية من اكبر محميات الجزائر و التي تعتبر رئة منطقة الاطلس البليدي و منطقة متيجة .
تأسفنا على الوضع كثيرا.. كنا نريد التقاط صورا عن الاخضرار غير ان السواد عم المكان.

و السبب؟ "باش ايديرو الشوا في العيد الكبير" قال لنا احد سكان الشريعة.

ففي كل مناسبة عيد الاضحى تتعرض مجموعة من الغابات المجاورة الى حرائق مفتعلة من غابات تيسمسيلت غربا حتى تاباينات شرقا و ذالك بحرق العجلات البلاستيكية, فالحرائق مفتعلة من طرف مافيا الفحم كل عام قبل عيد الاضحي و بذالك تشهد المناطق الغابية التي التهمتها النيران قبل أن يتم إطفائها من طرف رجال الإطفاء وحراس الغابات، إقبالا كبيرا من طرف تجار الفحم، الذين يقومون بتجميع الفحم وشحنه داخل شاحنات لبيعه في السوق تزامنا مع اقتراب عيد الأضحى... يقتلون الطبيعة و الاشجار دون ادنى تفكير فهمهم الوحيد هو الربح المادي وفقط.

 و اضاف احد السكان الذي كان يامل بيوم منعش بمنطقة الشريعة غير انه تفاجئ بالوضع قائلا :"هاذ المرة أدناو للشريعة " أي ان المافيا حطت أعينها على غابات الشريعة فهذه التجارة اصبحت تجارة موسمية تستهوي الكثير من الشباب لأنها غير مكلفة ومدرة للربح , الامر الذي نفته مديرية حماية الغابات في اتصال مؤكدة على ان المديرية تعمل على حماية المكان من أي خطر قد تتعرض له الغابة.

وأتلفت حرائق الغابات في الجزائر 4 آلاف و260 هكتاراً، منذ بداية موسم الصيف هذا العام .وأفاد المصدر المسؤول بإدارة الغابات الجزائرية للاعلام فيما سبق، أن عدد الحرائق المندلعة منذ بداية الموسم بلغت 578 حريقًا في مختلف محافظات البلاد، تصدرتها محافظة تيسمسيلت شمال غرب الجزائر

صبرينة رفين

تاريخ Jul 19, 2019