إعلان
إعلان

المرجع في تاريخ علم الكلام

منذ 20 يومًا|قراءة في كتاب

عمل جماعي لـ 37 باحثا من الشرق والغرب " المرجع في تاريخ علم الكلام"

صدر قبل فترة وجيزة عن جامعة أكسفورد البريطانية العريقة، عمل أكاديمي ضخم تناول "تاريخ علم الكلام"، في خمسة أقسام كبرى، تضم واحدًا وأربعين فصلا، تَوفَّرَ على كتابته سبعة وثلاثون باحثًا، من الشرق والغرب ، مع مقدمة مسهَبة بقلم المستشرقة الألمانية الكبيرة زابينه شميتكه، التي قامت بتحريره، وتقديم العلامة الدكتور حسن الشافعي.

وقد كان الطابَعُ المرجعيُّ لهذا الكتاب، ـ مع جِدَّة ما فيه من بحوث ودراسات ـ هو الباعثَ لـ"مركز نماء للدراسات والبحوث" على نقله إلى العربية عبر ترجمة أنجزها الأكاديمي المعروف أسامة شفيع السيد، وحصل لقاءها على جائزة للترجمة.

يستقصي هذا الكتاب آخرَ ما انتهى إليه البحث العلمي الحديث في تطور علم الكلام، مقترحًا اتجاهات بحثية جديدة، كما يتضمن تأريخًا للمذاهب الكلامية المختلفة من قدرية، وجهمية، ومعتزلة، وأشعرية، وماتُريدية، وشيعة، وإباضية، وكرَّامية، وغيرها، بدءًا من تكوُّنها ونشأتها، إلى تطورها في الأقاليم الجغرافية المختلفة، مع ما صاحَبَ ذلك من تفاعل فكري فيما بينها، كان من ثماره تبادلُ المقالات والآراء في بعض الأحيان، ونشوءُ صراعٍ بلغ حدَّ التعادي والتباغض والاستنصار بالقوة السياسية في أحيان أخرى. وفي الكتاب أيضًا طائفةٌ من الدراسات التي تعالج قضايا كلامية معينة، كنظرية الأحوال لأبي هاشم الجُبَّائي، وفكرة الاقتران في نظرية السببية.
ومما عَرَضَ له الكتاب كذلك بعضُ الوقائع التاريخية التي تُبرز حيوية العلاقة بين الحركة العلمية ـ ممثَّلةً هنا في علم الكلام ـ والأوضاع السياسية والاجتماعية، كمحنة "خلق القرآن" في عصر المأمون، وما عُرف بـ"محنة ابن عقيل"، و"فتنة ابن القشيري"، في عهود لاحقة، إلى غير ذلك مما هو من قبيله.

ولم يقتصر الكتاب على تاريخ علم الكلام دون حاضره، بل قام برصد الاتجاهات الحديثة الرئيسة، ذات النزعة التجديدية، التي عرفت في العموم بـ"الكلام الجديد"، فاستقصى ـ في غير إسهاب ـ الجهود العلمية المبذولة في هذا الصدد، في بُلدان شتى: مصر والشام والهند وتركيا، مع ما واكب هذه الجهودَ وتضافر معها من ظهور أنماط جديدة في تفسير القرآن، يستند بعضها إلى نظريات لغوية وأدبية حديثة، ويدعو بعضها إلى ما عُرف بـ"مقاطعة التراث"، إلى غير ذلك مما جاء تفصيله في آخر أقسام الكتاب.

تاريخ Sep 1, 2019