الحراك الإخباري - الصحافة: فضيحة النسخ و سرقة المقالات تنخر مهنة المتاعب
إعلان
إعلان

الصحافة: فضيحة النسخ و سرقة المقالات تنخر مهنة المتاعب

منذ شهر|رأي من الحراك

لم يستحي موقع الكتروني عمره المهني لا يتجاوز ربع ساعة (شتان بين العمر المهني و تاريخ النشأة) لم ينجز تحقيقا و لا روبرتاجا و لا حوارا و لا حتى تغطية ميدانية في مسيرته القصيرة لم يستحي من سرقة منتوج غيره و نسخه...(و هذه ليست المرة الاولى و لكننا تجاوزنا و اعتبرنا ان المسامح كريم، و التمس لاخيك مليون عذر ) ضاربا عرض الحائط باخلاقيات المهنة و قواعد الممارسة الصحفية الشريفة...حتى الخطأ المطبعي لم يسلم من النسخ...لا يمكن ان نبني صحافة مهنية و محترفة بمثل هذه الممارسات التي تضرب مصداقية الصحافة الجزائرية في الصميم...يعمل في موقع الحراك الاخباري 7 صحفيين 3 تقنيين 1رئيس تحرير و 1 مدير النشر و مالك...كلهم يتقاضون راتبا شهريا منذ انطلاق الموقع في افريل 2019 و الكل مصرح لدى الضمان الاجتماعي الى يوم الناس هذا...استثمر الحراك الاخباري في المورد البشري و المالي من اجل التأسيس لممارسة صحفية نظيفة...فصحفية الحراك (و هي مرجع في تغطية المحاكمات التي كشفت حجم الفساد السياسي و المالي باسلوب متميز يمزج بين الامثال الشعبية و أمانة نقل المعلومة) التي انجزت التغطية كانت متواجدة في المحكمة من الساعة التاسعة صباحا و لم تبرح المكان الى غاية 1800...قامت بعملها بشكل مهني...نشرت الموضوع في الموقع...اما من نسخ فلم يحضر المحاكمة اصلا و لم يتعب و لم يحرر بل اكتفى بسرقة منتوج غيره...الصحافة مهنة نبيلة و قواعد ممارستها معروفة، أما السرقة و النسخ و السطحية لا تصنع صحافة و لا صحفيين...نحتاج اليوم اكثر من اي وقت مضى الى صحفيين لا الى ثرثارين منظرين يقولون ما لا يفعلون...مستعدين لبيع المهنية و شرف المهنة مقابل ربع صفحة اشهار او اقل...فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ...

ق.و

تاريخ Jan 14, 2021