إعلان
إعلان

ردا على صحفي فرنسي..محرز يصرح" والدتي مغربية و لم اتسبب في أي أزمة"

منذ 11 يومًا|رياضة

وئدت محاولات بعض أبواق الفتنة، باقحام لاعب المنتخب الوطني لكرة القدم رياض محرز، في الخلاف الديبلوماسي الاخير بين الجزائر و المغرب، في مهدها.

و قال محرز، قبل أيام في حوار مع صحفي قناة " بي ان سبور" الفرنسية، أن المغاربة و السنغاليين و التونسيين لم يتقبلوا تحقيق المنتخب الجزائري لكاس أمم إفريقيا الاخيرة في مصر، ليس لأنهم لا يحبون الجزائر، بل لأن عشاق الخضر يحتفلون مطولا و يقيمون الدنيا و لا يقعدونها و يتحدثون كثيرا، و هو ما حصل بالفعل بعد التأهل لنهائي كأس إفريقيا على حساب منتخب نيجيريا و عقب الفوز باللقب الإفريقي أمام السنغال، بحيث عاشت شوارع باريس ليلة بيضاء حينها.

و على الرغم من أن رسالة محرز، كانت موجهة للجالية الجزائرية في فرنسا، و التي تخلف احتفالاتهم بإنجازات الخضر في الغالب أضرار مادية، غير أن بعض وسائل الإعلام و رواد وسائل التواصل الاجتماعي فسرت تلك التصريحات بشكل خاطئ، واعتبرت كلام محرز، استهزاء بالمنتخبات الإفريقية، فيما حاول البعض وضعها ضمن خانة الأزمة الديبلوماسية الاخيرة بين الجزائر و المغرب.


و تزامنت تصريحات محرز، مع كلام القنصل المغربي في مدينة وهران، مع عدد من مواطنيه العالقين في مدينة "الباهية" بسبب " فيروس كورونا"، بحيث اعتبر الجزائر بلد عدو، و هي سقطة ديبلوماسية، استدعي على إثرها السفير المغربي من قبل وزارة الخارجية الجزائرية.


و لم يرد محرز، على كل التعليقات و التفسيرات الخاطئة لتصريحاته إلا على الصحفي الفرنسي " باتريك جويار" الذي غرد  عبر " تويتر" قائلاً:" محرز، يتسبب في أزمة دون قصد"، لينشر بعدها مباشرة نجم الخضر تغريدة وضع فيها العلم الجزائري و المغربي معا:" شكرا باتريك، ليس هناك اي أزمة.. والدتي مغربية نحن معا، فقط نفضل أن نفوز نحن و ليس الآخرين"، ليضع نجم "مانتشستر سيتي الانكليزي" حدا لكل التأويلات و من يحاول اقحامه في خلاف هو في غنى عنه.

و يشار الى ان اول من دافع عن محرز، كان الدولي المغربي السابق، عبد السلام وادو، الذي قال في تغريدة عبر صفحته في " تويتر" أن محرز، لم يكن يقصد الاساءة للشعب المغربي، و أن البعض قرأ تصريحاته بطريقة غير صحيحة، كما قال ان لاعب الخضر متخلق.


نور عبد الوهاب

تاريخ May 17, 2020