الحراك الإخباري - هذا اللوح بخط هذا العالم
إعلان
إعلان

هذا اللوح بخط هذا العالم

منذ شهر|روبرتاج

اللوح الظاهر في الصورة، عمره أكثر من 30 سنة، مكتوب بخط العلامة الشيخ محمد بلكبير  خاص بافتتاحه رسالة ابن أبي زيد القيرواني، لا يزال الشيخ عبد القادر جبار أحد تلامذة العلامة وإمام مسجد " الشهداء" بالبيّض، يحتفظ به في بيته، وأوضح لـ" الحراك الإخباري" أنّ "تلاميذ الشيخ محمد بلكبير، اعتادوا أن لا يكتبوا شيئا إلا بعد أن يفتحه الشيخ محمد بلكبير".

يذكر أنّ مدرسة الشيخ محمد بلكبير أنشأها سنة 1949 م بمنطقة توات بولاية أدرار، وبها تولى الخطابة والتدريس، سرعان ما تحولت إلى منارة للعلم والاعتدال والتسامح، كما حرص على توسيعها، تخرّج على يديه آلاف حفظة القرآن والأئمة والعلماء قدموا من مختلف جهات الوطن وخارجه، وكان يتكفل بإيوائهم وإطعامهم.

الشيخ عرف بتواضعه، حلمه وكرمه الكبير، عاش زاهدا في الدنيا وأفنى حياته في خدمة الأمة وتماسكها، ومما يروى عنه أنه لم يترك كتبا مؤلفة، وهو صاحب مقولة " إني ألفت كتبا تمشي على الأرض"، عاصر كبار العلماء والعارفين، وكان له دورا بارزا في الإرشاد والحفاظ على نمط الإسلام الجزائري المالكي، عاش ينبذ التشدد وآفة الإرهاب والغلو في الدين، ويدعوا للتسامح والسلام، وبث ذلك في نفوس تلامذته، إلى أن لاقى ربه صبيحة الجمعة 1421 هجري، الموافق ل 15 سبتمبر 2000م.

سمية.م


تاريخ Sep 16, 2020