الحراك الإخباري - "باك ب 9 .. خيرمن والو"
إعلان
إعلان

"باك ب 9 .. خيرمن والو"

منذ أسبوع|روبرتاج

تنمر.. إستهزاء وسخرية، هذا ما يواجهه التلاميذ الذين نجحوا في البكالوريا بمعدل 9 من عشرين، حيث تحولوا إلى موضوع سخرية في المجتمع وعلى مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، وبين أحاديث الأصدقاء والعائلات، يتساؤلون عن التخصصات التي يمكن أن يتم توجيههم إليها بهذه المعدلات الضعيفة، ويتنبؤون بفشلهم في دراستهم الجامعية، الأمر الذي نغس على أصحاب هذه المعدلات فرحتهم بالنجاح في البكالوريا.

موقع "الحراك الإخباري" تواصل مع مجموعة من التلاميذ ممن نجحوا بمعظل تسعة من عشرين، والذين أطلق عليهم المتنمرون لقب "صحاب باك باطل" أو باك "SOLD".
وعبروا هؤلاء عن استيائهم وحزنهم الشديد لما يتعرضون له من حملة سخرية واستهزاء وكأن الذنب ذنبهم، أنهم امتحنوا في هذه الظروف.

"منال. ب" شعبة آداب وفلسفة تقول "رغم أنني نجحت في البكالوريا إلا أنني أخجل من إخبار الناس عن معدلي، أشعر كأنني لم أتحصل على البكالوريا، ليس فقط على مواقع التواصل الإجتماعي، بل حتى مستوى عائلتي وأسرتي، على سبيل المثال امتنعت أمي عن إقامة أي حفلة بمناسبة نجاحي، ولم تدعوا أقاربي وأصدقائي، بحجة أنهم سيضحكون ويهزؤون بنا، ويقولون "جابت البكاك ب 9 خصها غير الحفلة"، حتى عندما يهنئها الأقارب ويقولون لها "مبروك على منال البارك" ترد وتقول " واش من باك، باك ب 9 !؟.. خيرمن والو"

"نسيم. ق" هو الآخر تحصل على شهادة البكالوريا بعدل 9,50 قال أنه لم يستطع الفرح مثل باقي زملائه، "رغم أن كل عائلتي وقفت بجانبي وفرحت معي ودعمتني، إلا أنني أحسست بشيء ناقص وكأنني أخجل أن أقول للناس أني تحصلت على البكالوريا بمعدل 9 خاصة بعد كل تلك المنشورات المحبطة والساخرة التي كنت أصادفها في مواقع التواصل الإجتماعي منذ الإعلان عن خفض معدل النجاح في البكالوريا إلى 9/20.

"منى. ل" هي كذلك ناجحة في البكالوريا، بمعدل 9,53، شعبة علوم تجريبة، تقول "ضعف معدلي لم يمنعني وعائلتي من الفرحة التي طالما حلمت بها، أعلم أنه سيكون علي مواجهة سخرية وإستهزاء الكثيرين، سواء في الواقع أو في المواقع، ولكن الشيء الأهم هو أنني لم أحرم من فرحة البكالوريا".

"صباح. بولرباح" شعبة آداب وفلسفة هي الأخرى "نجحت في شهادة البكالوريا بمعدل 9:00 تقول "أنا سعيدة رغم التنمر ورغم كل السخرية والإستهزاء الذي نتعرض له، لقد مررنا بظروف صعبة ولهذا أتمنى من الجميع الكف عن التنمر وأن يقدروا الظروف الخاصة والإستثنائية التي أجرينا الإمتحان فيها، صحيح أن معدل 9 لن يمكنني من دراسة التخصص الذي أرغب به، إلا أن الشيء الأهم بنسبة لي الآن هو النجاح وفقط، يمكنني إعادة إجتياز الإمتحان السنة المقبلة في ظروف أحسن".

"أمين. ش" شعبة تسير واقتصاد يقول نجحت في البكالوريا بمعدل 9/20 وأفتخر بنفسي وأؤمن أنني ناجح حقا، ومن يستهزأ بنجاحي هو نفسه الذي أخذ 10 رغم أن ظروفه كانت أحسن وأفضل، فلو أنني امتحنت في ظروف أحسن لكنت تحصلت على معدل أحسن، لا أفهم سبب كل هذه السخرية والإستهزاء، أنا مثلا طالما كنت متفوقا في دراستي وكان أضعف معدل تحصلت عليه هو 12، ولكن قدر لي أن أنجح في شهادة بكالوريا بمعدل 9 وهناك من أصدقائي من كانوا أضعف مني ولكنهم تحصلوا على معدلات أحسن مني، نجاحي بمعدل 9 لا يعني أني ضعيف بل يعني أن الحظ كان إلى جانبي فلو لم يتم تخفيض معدل النجاح لكنت الآن من الراسبين وأنا الذي اجتهدت وتعبت طوال السنة الدراسية".

هدى بلقاسم

تاريخ Oct 14, 2020