الحراك الإخباري - لماذا سترتفع نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية و المحلية القادمة؟
إعلان
إعلان

لماذا سترتفع نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية و المحلية القادمة؟

منذ شهر|رأي من الحراك

ط

لن يكون التصويت هذه المرة على حزب و لا على رأس القائمة، بل على من يملك المصداقية و الشعبية في مدينته او في قريته...فالانتماء الحزبي او الترتيب في قائمة لن يشفعا لمن لا مصداقية و لا شعبية له...بل تذهب الاصوات لمن يستحقها من المترشحين وفقا لارادة المشاركين في الانتخابات...

و معلوم ان من يملك المصداقية و الشعبية يصوت عليه الناس بالضرورة لأن جوهر العملية الانتخابية مبني على عنصر الثقة من باب "انا اصوت على فلان لانني اعرفه"...فرض وجوه بالتزوير لأكثر من عقود شوه الخارطة السياسية و تسبب في عزوف غير مسبوق في كل الانتخابات...و خير دليل نسبة المشاركة الاخيرة في الاستفتاء على الدستور التي لم تتجاوز 23.7٪؜ و كذا نسبة المشاركة في رئاسيات نوفمبر 2019 التي لم تصل الى 40٪؜ و هي الاضعف منذ بداية التعددية في الجزائر 

سقوط احزاب الموالاة عنصر آخر يشجع على المشاركة في الانتخابات القادمة، الافلان و الارندي و غيرهما من الاحزاب التي شوهت العمل السياسي لعقود بسبب ممارسات غير اخلاقية من تزوير و شراء للذمم و فساد مالي لن يصوت عليها الشعب...و لكن العزوف قد يضمن بقاءها لان هذه "الاحزاب" ستشارك في الانتخابات حتى في حال مقاطعة الشعب...لذا التغيير الحقيقي لن يكون الا بمشاركة من تتوفر فيهم المصداقية و الشعبية، و هذا لا يكفي...بل لابد ايضا من مشاركة قوية لصالح المترشح النظيف الجديد الذي يحظى باحترام الشعب في المدينة، القرية او الدشرة...

هناك فرصة تاريخية امام جماعة الحراك و غيرهم للمشاركة بقوة في الانتخابات التشريعية و المحلية للسيطرة السياسية على المجالس المنتخبة لفرض مقاربة جديدة و اصلاحات عميقة...لا يمكن تصور تغيير حقيقي خارج إطار الانتخابات و من يقول بغير ذلك واهم او مغامر...

قرار الرئيس عبد المجيد تبون الغاء شرط ال4% في الانتخابات التشريعية القادمة ينصف الوجوه النظيفة و يحقق العدالة ما دام "ما بني على باطل فهو باطل" و معلوم ان الانتخابات السابقة لم تكن لا حرة و لا نظيفة...الانطلاق من نقطة الصفر السياسية شرط جوهري لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة...


جميلة بلقاسم

تاريخ Mar 6, 2021