إعلان
إعلان

العاصمة تشهد أزمة نقل في ثاني أيام العيد و "إيتوزا"تضمن الحد الأدنى لبعض الوجهات

منذ 4 أشهر|الأخبار

عرفت أكبر أحياء و شوارع العاصمة أزمة نقل و عزوفا كبيرا لدى الناقلين الخواص عن العمل في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك ،فاغلبيتهم خالفوا نظام المداومة و أجبروا الجزائريين على إنتظار لساعات طويلة من أجل التنقل لزيارة أقاربهم .

خلال جولتنا صادفنا محمد بمحطة "التنس بباش جراح" حوالي الساعة 12 ، قدم من براقي لزيارة أقاربه بحسين داي حيث كشف للحراك الإخباري "خرجت من منزلي على الساعة 8 صباحا و انتظرت بمحطة الحي حوالي ساعة كاملة ،و بعد وصولي إلى هذه المحطة بباش جراح ،أنتظر منذ ساعتين من أجل التنقل بحسين داي ولكن لا حافلات هنا " 

أما السيدة أمينة التي وجدناها بمحطة بومعطي فعبرت قائلة "لا حافلات و لا شيء هنا ،أنتظر هنا منذ ساعة و نصف ،لقد حصلت هنا ،و الآن واش يوصلني للكاليتوس "

و في المقابل ضمنت حافلات النقل الحضري و الشبه الحضري إيتوزا الحد الأدنى من الخدمات خلال اليوم الأول و الثاني من عيد الاضحى المبارك ،من أجل تمكين الجزائريين من التنقل خلال يومي العيد، معبرا لنا محمد .س عامل بأحد محطات إيتوزا بالعاصمة "لو لا حافلات إيتوزا لشلت الحركة بالعاصمة و لا ما وجد الجزائريون وسيلة للتنقل لكيلومتر واحد اليوم "

سيناريو الأزمة في النقل يتكرر كل سنة و مع كل مناسبة دينية، يجد الجزائريون أنفسهم أمام هذه الوضعية التي تعجز الحكومة عن ضبطها كل عام ،ثقافة ترسخت لدى هؤلاء المهنيين ،فلا قوانين و لا عقوبات تطبق على هؤلاء ليبقى المواطن المتضرر كل مرة .

مالك .ل

تاريخ Aug 12, 2019