إعلان
إعلان

سيناريوهات الرئاسيات المقبلة .. هؤلاء هم المترشحين المحتملين لخلافة بوتفليقة

منذ شهر واحد|الأخبار


أحمد بن بيتور، مصطفى بوشاشي، مقران ايت العربي، سعيد سعدي، علي بن فليس، عبد الرزاق مقري، عبد العزيز بلعيد، عبد العزيز رحابي، عبد المجيد تبون، عبد الله جاب الله... والقائمة ما زالت مفتوحة لأسماء قد يدفع بها الشعب إلى واجهة الأحداث، وقد تترشح للإنتخابات الرئاسية القادمة التي ستفتح باب ما بعد عهد عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد من 1999 الى 2019.
لم يعلن بعد صراحة أحد من هؤلاء ترشحه للأنتخابات القادمة، ولكن المتتبع لزخم الأحداث منذ انطلاق حراك 22 فيفري، والشخصيات التي أطاح بها الحراك، وتلك التي تصدرت الأحداث، كل ذلك يوحي بأن خليفة الرئيس المستقيل في 2 أفريل 2019 سيكون واحد ممن ردد هؤلاء.
عدم ذكر مولود حمروش وأحمد طالب الإبراهيمي لم يكن سهوا أو عبثا، بل لأن الأول أعلن صراحة أنه لن يترشح، والثاني تمنعه صحته وسنه المتقدم من التقدم لهذا السباق المجهد سياسيا.
من المتوقع أيضا أن لا يكون لحزب جبهة التحرير مترشحا للإنتخابات القادمة، وكذلك الأمر بالنسبة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بسبب سقوط هذين الحزبين سقوطا شعبيا حرا، فمن ذا الذي سيمنح صوته لأحمد أويحي أو لحزبي جمال ولد عباس وهما يقبعان حاليا في سجن الحراش بسبب قضايا فساد سياسي ومالي.
معطى آخر لابد من أخذه بعين الإعتبار، وهو أن المترشح الأوفر حظا سيكون حتما المترشح المدافع عن مشروع محافظ يأخذ بعين الأعتبار ثوابت السواد الأعظم من الشعب الجزائري المتمسك بموروثه الحضاري التاريخي السياسي.
الجزائر إذا، تتأهب لرئاسيات مفتوحة لمترشحين من مختلف التوجهات والتيارات، وهي بذلك مفتوحة على كل السيناريوهات، والتي لابد أن تجتمع في النهاية عند سيناريو واحد هو الرئيس المقبل للبلاد.

جميلة بلقاسم

تاريخ Aug 17, 2019