الحراك الإخباري - سليم أوساسي حكم دولي سابق للإخباري: "لهذه الأسباب يتحول الحكم إلى شيطان"
إعلان
إعلان

سليم أوساسي حكم دولي سابق للإخباري: "لهذه الأسباب يتحول الحكم إلى شيطان"

منذ 3 أسابيع|رياضة

انتقد سليم أوساسي الحكم الدولي السابق، في حديث مع الحراك الإخباري، مسؤولي اللجنة المركزية للتحكيم والمكتب الفيدرالي الحالي، بسبب الأخطاء الكارثية التي تحدث في ملاعب كرة القدم الجزائرية أسبوعيا.

وقال أوساسي، أن إسناد الأمور لغير أهلها يعد من بين أسباب تراجع مستوى التحكيم في البطولة المحلية: "من غير المعقول أن يكون رئيس اللجنة المركزية للتحكيم، من خارج القطاع ولم يسبق له أن لبس بدلة الحكام ولا يفقه أي شيء عن المهنة.. المسؤول الحالي عن التحكيم هو رئيس رابطة جهوية من شرق البلاد، وعضو في المكتب الفيدرالي".

وأضاف أوساسي، أن الهيئة "المورفولوجية" لبعض الحكام لا تمت بصلة إلى مهنتهم: "ماذا كان يفعل هؤلاء الحكام عندما توقفت البطولة لمدة تسعة أشهر.. رأيت حكما في مباراة الرابطة الأولى لهذا الموسم يزن قرابة 130 كلغ، وهو ما يؤكد أن لا أحد يراقب لياقة هؤلاء الحكام ولا يوجد من يحاسبهم على أخطائهم الجسيمة، وهذا بسبب ما قلناه آنفا، بحيث منحت مقاليد تسيير هذا الجهاز الحساس لأناس ليسوا أهلا له.. وحتى التعيينات في مباريات البطولة الوطنية تبدو عشوائية، ففي قمة الجولة الحادية عشر بين شباب بلوزداد ووفاق سطيف، كان الأجدر بلجنة التحكيم تعيين الحكم الدولي، توفيق غربال، الذي أدار نهائي رابطة الأبطال الإفريقية، لأنه يعتبر من بين أمهر الحكام ويعرف جيدا كيف يسيّر ضغط المواجهات القوية، عكس الحكم الفيدرالي الذي اختير لتلك المواجهة".

وأضاف محدثنا: "الحكم عندما يخطئ مرة أو مرتين، فهو إنسان، لكن توالت وكثرت أخطاؤه يصبح شيطان.. قديما عندما يرتكب منا خطأ جسيما في مباراة رسمية، يستدعى على الفور للمثول أمام مسؤولي لجنة التحكيم التي كان يديرها حينها بلعيد لكارن وعبد الرحمان برقي،  ويحاسب حسابا عسيرا، والحكم هو من يدفع ثمن تذكرة السفر ذهابا وإيابا وحتى المبيت في العاصمة، إن كان قادما من ولاية بعيدة، ولذلك كان تركيزنا عاليا وآداؤنا سليما، ونحترم القسم الذي أديناه عندما دخلنا سلك التحكيم.. اليوم، كل اللوم يعود على مسؤولي الفاف بسبب تهميش الكفاءات التي يمكنها رفع مستوى الصفارة في بلادنا، فهناك أربع حكام شاركوا في أربعة كؤوس عالمية سابقا ولكننا لا نستفيد منهم".

وختم الحكم الدولي السابق: "توالي الأخطاء الفادحة التي تؤثر  مباشرة على نتائج المباريات يدفع بالناس لاتهام الحكام بتلقي رشاوي لخدمة مصحلة طرف على حساب آخر، وأعتقد أنه يجب إعادة النظر في منظومة تسيير التحكيم في بطولتنا".

نور عبد الوهاب 

تاريخ Feb 1, 2021