الحراك الإخباري - كتاب نشرته دار التنوير الجزائرية: نقد مالك بن نبي للفكر السياسي الغربي الحديث
إعلان
إعلان

كتاب نشرته دار التنوير الجزائرية: نقد مالك بن نبي للفكر السياسي الغربي الحديث

منذ 7 أشهر|قراءة في كتاب


صدر حديثا عن دار التنوير للنشر والتوزيع بالجزائر كتاب "نقد مالك بن نبي للفكر السياسي الغربي الحديث"، للباحث الدكتور يوسف حسين العميد السابق في كلية العلوم الإسلامية بجامعة الجزائر.

  ولا شكّ أنّ القارئ، خصوصا من الشباب والجيل الجديد، سيجد فيه فائدة كبيرة لثرائه بالمعلومات عن المفكِّر الفذّ مالك بن نبي، سواء ما تعلّق منها بحياته الشخصية والعائلية ومساراته: الدراسي والمهني والفكري، أم ما تعلّق منها بمصادر ثقافته ومؤلّفاته وفكره والخطوط العامّة لهذا الفكر، الذي هو تحليل علمي صارم ودقيق لوضعية المجتمعات الإسلامية وعقلية الفرد المسلم في عالم اليوم، في ضوء ماضيه الزاهر وحاضر المجتمعات الغربية، التي كانت ولا تزال في صراع وجود مع هذا العالَم منذ الفتوحات الإسلامية، مرورا بالحروب الصليبية وحروب المقاومة أثناء الاحتلال أو الاستقلال، وصولا إلى محاولات الاحتواء والتبعية اليوم، والتدخُّلات السافرة في شؤونه الداخلية وإشعالَ الفتن هنا وهناك، والصراعات والخلافات المتعدّدة دينيا مذهبيا عِرقيا سياسيا لغويا جهويا وما إلى ذلك، مع تصوّر لِما ينبغي أن يكون عليه مستقبله.

  وما تجدر الإشارةُ إليه هو أنّ هذا الكتاب عرضٌ مُجمَل لنقد مالك بن نبي للفكر السياسي الغربي، مقابل بدائله ومقابلاته الموضوعية في واقع الممارسة السياسية الإسلامية من مصادرها الأولى: نظريا، القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة، وواقعيا عمليا: الممارسة السياسية للخلفاء الراشدين، ووقائع تاريخية أخرى، كلّ ذلك مُستمدّا من كتبه ومؤلّفاته الكثيرة.

وقال المؤلف في مقدمة العمل إنّ الدارس دراسة متأنية للأعمال الفكرية للمفكِّر الإسلامي الجزائري الكبير مالك بن نبي –رحمه الله- يدرك أنّه أمام مفكِّر واعٍ وعيا لا نظير له بكلِّ ما يجري في هذا العالم من أحداث، وما يُنتَج فيه من أفكار، وما يُحاك ضدّه من دسائس ومؤامرات استعمارية وعسكرية وسياسية واقتصادية وثقافية وغيرها.

  ويدرك أيضا أنّ مالك بن نبي على اطِّلاع واسع على الثقافة الغربية خاصّة والثقافة العالمية عامّة. ولذلك فالدعوة موجّهة لطلبة الدراسات العليا والباحثين لينفروا قصد الاستفادة من فكر رجل عالِم فذٍّ قلّما يجود الزمان بمثله.

  وأوضح أنّ الهدف من هذا البحث هو التعريف بفكر عالم جزائري جهبذ كرّس حياتَه كلّها لخدمة الإسلام والمسلمين، ولإعادة تشكيل العقل المسلم تشكيلا إسلاميا صحيحا صافيا يُجنِّب المسلمين شرَّ الوقوع في أحضان الفكر الغربي الغازي وشباكه. ولعلّي بهذا التعريف أكون قد أدّيت –نيابة عن الأمّة الجزائرية خاصّة والأمّة الإسلامية عامّة- بعض حقّ مالك بن نبي عليها، إذ في التعريف بفكره وإحيائه إحياء لذكره.

إضافة إلى بيان خطورة الفكر الغربي الحديث الذي يُدرّس في مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا على انّه فكر علمي صحيح يجب تبنّيه والأخذ به من طرف مثقّفينا وأساتذتنا وطلبتنا والسلوك وفقه، وبيان قصور الفكر الغربي الحديث وعدم صلاحيته للتبنّي كفكر سليم ومنهج قويم لحياة إنسانية ناجحة وسعيدة، وإبراز البديل الإسلامي الصحيح للفكر الغربي الحديث في قضايا هامّة وحسّاسة وخطيرة على شبابنا وعقولنا ودنيانا وأخرانا، وإبرازه من حيث أنّه تصور وبديل إسلامي جد متفوِّق على التصور الغربي، وبالتالي فهو أصلح للإنسانية وأجدر التبنّي والإتباع.

وقد قسّم المؤلف عمله إلى فصلين: الأول حول "مالك بن نبي ومصادر فكره ومكوّنات شخصيته والدراسات عنه"، والثاني حول "البديل الإسلامي للفكر السياسي الغربي" من منظور الرجل المفكر.

تاريخ Feb 14, 2020