الحراك الإخباري - ميثاق غليظ
إعلان
إعلان

ميثاق غليظ

منذ 3 أسابيع|رأي من الحراك


بشكل عاجل يستجيب لمطلب ملح جاء لقاء وزير الاتصال اليوم الخميس بممثلي وسائل الإعلام الرياضي، يبدو السيد لعقاب وهو الخبير في لغة الصحافة والعليم بخباياها أمام وضع غريب وهو يصف بلفظ دقيق ما عشناه خلال الشهر الماضي "إنه الانفلات".

لم يتأخر الوزير في تذكير الجميع بالبيئة القانونية والمهنية المنظمة لقطاع الصحافة الرياضية في بلادنا فطالب بشكل حازم باحترام أساسيات وآداب وأخلاقيات المهنة وهي سلسلة من القيم الموجودة في النصوص والتي اعتنقتها الضمائر وأصبح العمل بها "واجبا" وليس من قبيل "النافل" إنها "الميثاق الغليظ".

ينبغي على الصحفي في الإعلام الرياضي أن يكون محترفا يقول لعقاب وهذا يعني بالدرجة الأولى أن يكون متكونا في المجال، مسؤولا، متمكنا من تقنيات الكتابة الصحفية، متحكما في مختلف أنواعها وقوالبها.

هذا البند الأساسي يمكن –حسب الوزير- أن يساهم في المستقبل القريب في بروز إعلام رياضي متنوع يقدم مختلف الأجناس الصحفية ولا يكتفي بسرد الأخبار أو الاجتماع حول طاولة على الهواء من أجل التحليل.

وحول هذه النقطة بالذات يجب التمييز دائما بين الخبر والرأي والتعليق كما يجب أن يكون للخبر مصدر خاضع لتقييم وفقا لمعايير المصداقية ومدى تماسك المعلومات التي يقدمها وقابليتها للنشر الواسع للجمهور.

ودون الخوض في التزام الصحفيين بالكتمان يؤكد الوزير أن المسؤولية تتطلب في بعض الأحيان أن يتخلى الصحفي عن النشر لمساس الخبر بالنسيج الاجتماعي واستقرار الدولة وعلاقاتها بالدول الأخرى.

وقبل أن تتحول البلاطوهات إلى مقاهي يطالب الوزير بأن يتقيد الصحفي الرياضي بمهنته وألا يصادر أراء المختصين فيتحدث بلسانهم مع التزامه باحترام الحياة الخاصة وحق الجمهور في المعرفة والمتعة معا.

وحذر لعقاب من "استسلام الصحفي أمام الانترنيت وشبكات التواصل الاجتماعي، بحيث أصبح ضحية للمعلومات المنشورة في هذه الوسائط بدل أن يتحرك من أجل البحث عن الخبر الصحيح".

ودون إهمال للمسؤولية الملقاة على عاتق مسؤولي وسائل الإعلام ومدى التزامها بدفاتر الشروط لاسيما ما يتعلق بنوعية المحللين والخبراء والمعلقين المشاركين في البرامج التلفزيونية يؤكد الوزير أن هذا اللقاء ليس "محاكمة للصحفيين الرياضيين ولا يستهدف قضية خاصة".

 والحقيقة أن الصحفي الرياضي مطالب اليوم بأن يكون مهنيا، محترفا، يقدم الوقائع كما هي، بشكل كامل غير منقوص وموضوعي دون انحياز.

وهو مطالب أيضا بألا يستبدل قلمه بصفارة الحكم أو تعليقه على المباراة بكراسة المدرب أو أن يتحول إلى مناصر في ألترس المحاربين.


لطفي فراج

تاريخ Feb 1, 2024