الحراك الإخباري - " كورونا" يتنقل بين الأندية و يهدد انطلاقة الموسم الجديد؟
إعلان
إعلان

" كورونا" يتنقل بين الأندية و يهدد انطلاقة الموسم الجديد؟

منذ شهر|رياضة

ارتفع عدد المشتبه بإصابتهم " بفيروس كورونا" بين أندية الرابطة الأولى المحترفة، الى ثلاثة لاعبين في آخر 48 ساعة، و من المتوقع ان يرتفع العدد بعد عودة بقية الأندية إلى التدريبات ابتداء من 20 سبتمبر الجاري.


و بعدما اعلنت إدارة شباب بلوزداد، يوم الأربعاء الماضي، عن اشتباه الطاقم الطبي بإصابة اللاعب سمير عيبود، " بكورونا" و تم عزله عن المجموعة لمدة أربعة أيام كاجراء أولي، في انتظار صدور نتائج الفحص الطبي، كشفت إدارة شبيبة القبائل عن عزل لاعبين من الفريق الأول بعد اشتباه اصابتهما أيضا بهذا الوباء الخطير.


وجاء في البيان المنشور على الصفحة الرسمية " للكناري" على " فايسبوك" أن الطاقم الطبي، الذي يقوده الدكتور، جاجوا، قرر عزل كل من مسعود جوما، و أسامة ديباش، بحيث سيخضعان للحجر الصحي إلى غاية صدور نتائج الفحص الطبي، بعد الاشتباه في إصابتهما " بكورونا"، علما أن شبيبة القبائل تنقل امس الجمعة، الى مدينة مستغانم لإجراء تربص تحضيري مغلق تحسبا لانطلاقة الموسم الكروي 2020/ 2021، المقررة في 20 نوفمبر المقبل.


هذا، و كان فريقا شبيبة القبائل و شباب بلوزداد، اول من يستأنف التدريبات، من بين 20 فريقا من الرابطة الأولى، بحيث تنتظر البقية التاريخ المحدد من قبل اللجنة الطبية المتابعة لتطورات " كورونا" ( 20 سيتمبر ) للعودة الى التدريبات، وقد تم الاشتباه في إصابة ثلاثة لاعبين " بفيروس كورونا" لحد الان، فهل ستسجل حالات جديدة " بعد عودة 18 فريقا إلى التدريبات بدءا من يوم غد الأحد و الدخول في تربصات لاحقا؟، و هل ستتحمل كل الفرق تكاليف الوقاية و الفحوصات الطبيعة و اجراءات " البروتوكول الصحي" التي تكلف الكثير من المصاريف؟


و يشار أن كل الفرق مجبرة على التنقل بحافلتين بدل واحدة و حجز غرفة لكل عضو من الطاقم في مكان الإقامة مهما كان نوعها اثناء التربصات و المباريات الودية و الرسمية، بعدما كانت تحجز غرفة لشخصين في وقت سابق، ناهيك عن تكاليف الفحوصات الطبية الدورية، و كل هذا في ظل معاناة الأغلبية من ازمات مالية تنبئ ببداية موسم صعبة، والتي قد  يتم ارجاؤها إلى ما بعد شهر نوفمبر المقبل، في حال ما ظهرت حالات اشتباه جديدة لإصابات " بفيروس كورونا" بين اللاعبين أو لدى الاطقم العاملة لدى أندية الرابطة الأولى.

نور عبد الوهاب

تاريخ Sep 19, 2020