إعلان
إعلان

هل يُسْقط سوولكينغ أوريدو بعد ان أسْقط بوهدبة، مرداسي و بن شيخ

منذ شهر واحد|رأي من الحراك


وعد بن صالح بأن يكون الرد على كارثة سوولكينغ التي ذهب ضحيتها 5 جزائريين في سن الزهور سريعا و حاسما...و قد أوفى بوعده و طرد كل من وزيرة الثقافة المستهترة مريم مرداسي و مدير ديوان حقوق التأليف سامي بن شيخ الذي لم يقدم للثقافة ما يستحق الذكر، و مدير الأمن الوطني عبد القادر قارة بوهدبة و كان كل ذلك في وقت قياسي ...من لم يشكر الناس لا يشكر الله، فوجب شكر رئيس الدولة على الرد السريع و الحاسم و لكن لا بد من الإشارة هنا الى طرف اخر مول و استفاد ماليا من هذا المأتم "اوريدو" شركة الهاتف النقال القطرية...ما دور مسؤولي هذه الشركة في الجزائر عن هذه القضية؟ من اقترح على مريم مرداسي هذه الفكرة؟ ما علاقة سامي بن شيخ بأوريدو؟ من صاحب فكرة دعوة سوولكينغ؟ و هل صرفت الدولة أموالا لاستقدام هذا المغني الذي ختم الحفل بقوله "النار ما تطفاش؟" و "ما جابني حتى واحد" و كأنه غنى مجانا من أجل عيون الشباب الجزائري!
هذه أسئلة غير بريئة من حق المواطن ان يطلع على خبايا هذه الصفقة المشبوهة حتى يتمكن الرئيس بن صالح من معاقبة من يستحق العقاب من باب العبرة...و للعائلات المفجوعة لا يسعنا إلا ان نقول إنا لله و إنا إليه راجعون.

محمد مولودي

تاريخ Aug 24, 2019