إعلان
إعلان

قضية التسجيل الصوتي تاخذ منحى آخر .. الوزارة تضغط و تلجأ الى العدالة

منذ 8 أيام|رياضة


اخذت قضية التسجيل الصوتي المنسوب إلى رئيس نادي وفاق سطيف فهد حلفاية و " المناجير" سعداوي، بعد آخر، بعدما قررت وزارة الشباب والرياضة، تحويل الملف إلى العدالة.

و على الرغم من إعلان اتحادية كرة القدم، عن تكليف لجنة الأخلاقيات بمعالجة القضية بعد عيد الفطر، إلا أن الوزارة الوصية لم ترض بانحصار القضية بين الرابطة و الفاف،  و اللتان تصدران عقوبات رياضية فقط، وقررت الذهاب بعيدا في القضية، و رفعت شكوى لدى النيابة العامة لدى مجلس قضاء العاصمة، ضد مجهول، لتؤكد سيرها على منهجية الجزائر الجديدة لمحاربة الفساد بكل أنواعه.

هذا، و اوضح مصدر قانوني، للحراك الإخباري، ان الوزارة الوصية  عن قطاع الرياضة تكتفي فقط بإيصال الشكوى للعدالة و الاتحادية المعنية بالامر ( أي الفاف ) مجبرة على التاسس كطرف مدني في القضية للمطالبة بتطبيق القوانين و معاقبة المذنبين.

و من المتوقع ان يقف غدا الخميس، فهد حلفاية، أمام لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة، بعدما تغيب عن الموعد الأول يوم الاثنين الماضي بحجة المرض، بحيث أوكل محام من سطيف بتمثيله و الدفاع عنه.

وقد  وجهت هيأة كمال مصباح، ثان و آخر استدعاء لحلفاية للمثول أمامها ابتداء من الساعة 11 من صبيحة الغد، قصد الاستماع لأقواله فيما يتعلق بالتسجيل الصوتي المنسوب اليه و الذي يتحدث عن ترتيب نتائج بعض مباريات الرابطة الاولى لصالح وفاق سطيف.

 و في حال ما تغيب حلفاية عن جلسة الغد، فسيعاقب من طرف لجنة الانضباط، حسب ما جاء في بيان الرابطة، مع الإشارة إلى أن رئيس اهلي البرج أنيس بن حمادي، مذكور ضمن التسجيل الصوتي، رفقة أندية إتحاد بلعباس و إتحاد بسكرة، و شباب بلوزداد، و يتوقع استدعاء الجميع لدى المحكمة في وقت لاحق.

 *الوزارة الوصية تلجأ للمرة الثانية للعدالة الجزائرية*

على الرغم من كثرة الفضائح الرياضية في مختلف الفروع و أشهرها كرة القدم، خاصة في العشرية الأخيرة إلا أن وزارة الشباب و الرياضية أو بالأحرى الوزراء المتعاقبون على مبنى شارع محمد بلوزداد لم يعطوا أهمية كبيرة لتلك الملفات و القضايا و التي انحصرت متابعتها لدى الرابطة المحترفة و الفاف.


و الاستثناء هذه المرة يصنعه الوزير سيد اعلي خالدي، بتحويل قضية التسجيل الصوتي للعدالة، و قبله اقدم الوزير الاسبق محمد تهمي، على رفع شكوى ضد رئيس اتحادية الكاراتي، و الأمين العام السابق، خيتر إبراهيم و سليمان مسدوي، لدى محكمة بئر مراد رايس سنة 2014، بتهمة اختلاس و سوء تسيير  الأموال العامة، بحيث لم يتم الفصل في القضية إلى غاية سنة 2017، و حكم على خيتر و مسدوي، بستة أشهر سجن غير نافذ.


نور عبد الوهاب