إعلان
إعلان

سلسلة: المصارف الإسلامية من الألف إلى الياء/المقال الثامن عشر : الإجارة في المصارف الإسلامية -2-

منذ 3 أشهر|دين


تحدثنا في المقال السابق أن الإجارة من الصور المطورة الحديثة التي تتعامل بها المصارف الإسلامية إذ صُبت فيها اجتهادات الاقتصاديين وأخذت شوطا كبيرا، إذ يعد عقد الإجارة من أهم العقود في الشريعة الإسلامية التي حظيت بوفرة من النصوص الشرعية في كافة جوانبها ولقيت اهتماما كبيرا من الفقهاء، ومصدر الاهتمام بهذا العقد له جوانب متعددة دينية واقتصادية واجتماعية، إذ يحقق العقد استثمارا ناجحا ويتم الاستفادة من الطاقات البشرية بالعمل واستغلال المهارات، وهو يلبي حاجات ضرورية لأفراد المجتمع من قبيل تملك السكن ووسائل النقل.
فالباحث عن التمويل من أفراد وشركات قد يجد في عقود الإجارة المختلفة مرادا يلبي تطلعاته، ومن أكثر الصيغ المنشرة بين البنوك الإسلامية التأجير التشغيلي والتأجير التمويلي وصكوك الإجارة، وسنفرد مقالا لكل نوع بحول الله.
أولا : ماهي الاجارة التشغيلية؟
تقوم الإجارة التشغيلية على تمليك المستأجر منفعة أصل معين خلال فترة زمنية محددة، على أن يتم إعادة الأصل لمالكها المؤجر ( البنك الإسلامي) عند نهاية مدة الإيجار، ليتمكن هذا الأخير من تأجيره إلى طرف آخر أو تجديد العقد؛ يتميز هذا الأسلوب ببقاء الأعيان تحت ملكية البنك الإسلامي الذي يقوم بعرضها للإيجار المرة تلو الأخرى حتى لا تبقى بدون استعمال إلا لفترات قصيرة، وهو يتحمل في ذلك مخاطرة ركود السوق وانخفاض الطلب على تلك الأعيان مما يِؤدي إلى خطر عدم استغلالها.
غالبا ما يكون هذا النوع قصير الأجل نسبيا، و يتحمل خلاله المؤجر مصاريف الصيانة و التأمين والضرائب المتعلقة بالأصل، في حين يتحمل المستأجر المصاريف التشغيلية الخاصة بهذا الأصل مثل مصاريف الكهرباء و الماء، إضافة إلى دفعه لأقساط استغلال الأصل .
بموجب هذا النوع من التأجير يقوم بامتلاك الأصول لأسباب خاصة أحدها قد يكون نتيجة لطلب السوق عليها بشكل عام، و ليس بناءا على طلب المستأجر، أي أن البنك لا يشتري هذه الأصول من أجل تأجيرها لشخص معين .
ثانيا: في المصارف الإسلامية هناك نوعان من الإجارة التشغيلية :
-     إجارة معينة: ويكون محلها عقارا أو عينا معينة بالإشارة إليها أو نحو ذلك مما يميزها عن غيرها.
- إجارة موصوفة في الذمة: و هي الإجارة الواردة على منفعة موصوفة بصفات يتفق عليها مع التزامها في الذمة، كسيارة أو سفينة غير معينة لكنها موصوفة وصفا دقيقا يمنع التنازع.
ثالثا: الخطوات العملية للإجارة التشغيلية في المصارف الإسلامية:
 وتشمل سلسلة من العقود وهي:
1-    عقد شراء المعدات من طرف البنك : إذ يقوم البنك بشراء المعدات انطلاقا من دراسته وتقييمه للسوق، ويدفع الثمن حالا أو مؤجلا للبائع، أما البائع فيوافق على البيع ويسلم المعدات المبيعة للمصرف.
2-    عقد إجارة أولى: يبحث المصرف الإسلامي عن مستأجر ويسلم إليه المعدات على سبيل الإجارة بعوض؛ و يدفع المستأجر الأجرة المتفق عليها في الآجال المحددة ثم يعيد المبيع إلى المصرف في نهاية مدة الإجارة.
3-    عقد الإجارة التالية: بعد استعادته للمبيع، يبحث البنك عن جهة أخرى ترغب في استخدام المعدات ليؤجرها إياها لمدة جديدة معلومة؛ والمستأجر الجديد يدفع الأجرة في الآجال المحددة ثم يعيد المبيع إلى البنك في نهاية مدة الإجارة.
وترد ها ملاحظة جوهرية أن البنك قد لا يجد مستأجرا جديدا حينها يختار المصرف بدل ذلك التخلص من المعدات وإخراجها عن ملكيته وذلك عن طريق بيعها نهائيا.
وفي الجزائر فأن بنوك كثيرة تقوم بتاجير التمويلي وفي ريادتها مصرف السلام الجزائر ومصرف البركة .
هذا عن التأجير التشغيلي فماذا عن التأجير التمويلي؟.
المقال القادم يبحث ذلك بحول الله.
د. محمد الحبيب