الحراك الإخباري - عن رياض محرز و الكراهية التي تعمي الابصار...
إعلان
إعلان

عن رياض محرز و الكراهية التي تعمي الابصار...

منذ شهر|رأي من الحراك


غريب أمر من ينتقد رياض محرز، يوسف عطال، اسماعيل بن ناصر و غيرهم من نجوم الفريق الوطني بسبب تضامنهم الواضح و الكامل مع الشعب الفلسطيني في القدس و قطاع غزة بعد اعتداءات الجيش الصهيوني على مقدسات المسلمين...و جاء هذا التضامن في شكل تغريدات اثلجت صدور الملايين من العرب و العجم مسلمين و غير مسلمين...لسان حالهم يقول محرز البطل الجزائري يدعم فلسطين...نجوم الفريق الجزائري مع فلسطين...لا شك ان مثل هذه المواقف الناصعة تسهم في تلميع صورة الجزائر في الخارج...و في الداخل

و لكن أقلية قليلة ممن لا يعجبهم العجب (و كانوا قد صفقوا بالايدي و الارجل لانجاز بلماضي و محرز في أرض مصر) انتقدوا محرز و رفاقه لانه لم يدعم حسبهم الحراك كما دعم فلسطين!

هل تستقيم هذه المقارنة؟ هل جهاد الشعب الفلسطيني ضد الجيش الصهيوني يشبه ما يحدث في الجزائر المستقلة السيدة...من يريد النضال السياسي في الجزائر يحتاج الى نفس طويل و صبر...أما محرز فكيف له ان يفرق بين الشعب الجزائري الواحد و يساند فلان و لا يساند علان...محرز ليس ناشط سياسي بل رياضي عالمي و رمز لملايين الجزائريين خاصة الشباب منهم...كانوا من الحراك او من غير الحراك... رياض محرز فوق السياسة و جمال بلماضي فوق السياسة...و الانتقادات التي طالتهما ليست بريئة وهدفها صب الزيت على النار ، زرع الفتنة وتفرقة شباب الجزائر...

ارفعوا ايديكم عن محرز و بلماضي وعن كل من شرف الجزائر و رفع اسمها عاليًا...بلماضي، محرز، عطال، بلايلي، بن ناصر ...رموز الجزائر يقتدي بهم ملايين الشباب...

أما انتم فعليكم إقناع الجزائريين في الميدان (تماما كما فعل محرز و اقنع الملايين في الميدان) لا في الفضاء الافتراضي...و الحديث قياس.

جميلة بلقاسم

تاريخ May 11, 2021