الحراك الإخباري - ما هي الأعذار المبيحة للإفطار في المذهب المالكي؟
إعلان
إعلان

ما هي الأعذار المبيحة للإفطار في المذهب المالكي؟

منذ 5 أشهر|دين


يمكن حصر الاسباب المبيحة للفطر في ست صور :

 #الصورة الأولى:

     بسبب السفر، الموجب للقصر في غير معصية.

وفيها حالتان :

    #الحالة الأولى: حالة عدم القدرة، فهذا يباح له الفطر، مع وجوب القضاء فقط. لقوله تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}. 

      #الحالة الثانية: وهي القدرة على الصيام من غير مشقة، لقوله تعالى: {وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}(4).

#الصورة الثانية:

     بسبب المرض؛ وفيه حالتان:

     #الحالة الأولى: المرض المزمن الذي لا يرجى برؤه.

فهذا يباح له الفطر، مع استحباب الفدية إن كان قادرا وإلا سقطت عنه.

     #الحالة الثانية: إذا كان مرضا عارضا غير دائم ولا ملازم له. ويرجى شفاؤه. بإذن الله. 

   فهذا يباح له الفطر، مع القضاء لاحقا. فإن عجز إنتقل الى الفدية استحبابا. 

 الصورة الثالثة: 

     بسبب كبر السن، وفيه حالتان.

      #الحالة الاولى : كبر السن مع عدم القدرة على الصيام.

      فهذا يباح له الفطر، مع القضاء إن قدر في وقت لاحق، وإلا انتقل الى الفدية استحبابا إن قدر عليها، وإلا سقطت عنه.

     #الحالة الثانية: كبر السن، مع غياب العقل.

    وهذا مناط التكليف قد زال عنه، ولهذا قال العلماء : إذا أخذ الله ما أوهب أسقط ما أوجب.

    وعليه لا يخاطب لا بصوم ولا بقضاء ولا بفدية. 

#الصورة الرابعة: 

وهي بسبب الحمل ثم الرضاعة. وفيها حالتان.

      #الحالة الأولى: المرأة الحامل.

وهي تختلف من قدرة إمرأة إلى أخرى، فإذا خشيت على نفسها أو على جنينها من الهلاك، أبيح لها الفطر لهذا المقصد، وهذا إما بقرار من طبيب مختص، وإما بما تجده من نفسها من إجهاد.

   و عليها القضاء بعد رمضان ولا فدية عليها.

     #الحالة الثانية: وهي المرأة المرضعة. 

     وهذه الحالة تبيح لها الفطر بناء مناط الارضاع الذي يترتب عليه، إما حاجة الرضيع الى حليب إمه، أو في حالة إجهاد الأم بسبب الإرضاع.

ووجب في حقها القضاء و الفدية... 

    أما إذا وجدت له مرضعة سواء البديلة، أو الحليب الاصطناعي، انتفى العذر المبيح.   

#الصورة الخامسة:

 بسبب الحيض أو النفاس. وفيه حالتان:

      #الحالة الأولى: في حالة حيضها المعتاد، مالم يتحول إلى استحاضة.

فعليها القضاء فقط.

     #الحالة الثانية: النفاس حتى لو ولد جافا.

      فكلما كان الدم لم يتوقف مالم تتجاوز ستون يوما، فهي معذورة ثم تقضي.

      أما إذا ولدت الجنين جافا من غير دم، يباح لها الفطر فقط إن كان نهارا، أما إذا كانت الولادة ليلا، فإنها تمسك في الصباح الا اذا خشيت بسبب الارضاع. 

#الصورة السادسة:

      بسبب الجوع والعطش.

المفضيان إلى الهلاك فانه فقيه نفسه، فإن وجد من نفسه عدم القدرة على الاستمرار في الصوم، أبيح له الاكل والشرب بقدر دفع جوعته وعطشه، و اختلفوا في امساكه بقية يومه، من عدمه.

     فمناط الأكل والشرب، بحسب الحاجة، خروجا من خلاف.

#تنبيه: 

      الفدية في مشهور المذهب لا تجب إلا على اثنين:

      أولا: المرضع: لإمكان تفاديها سبب الفطر باستئجار مرضعة أو بحليب اصطناعي.

     ثانيا: المتهاون في القضاء من غير عذر حتى دخل عليه رمضان آخر.


الدكتور بلخير طاهري الإدريسي الحسني.

تاريخ Apr 15, 2021