الحراك الإخباري - رشاد...بقايا الفيس و المعركة الخاسرة مرتين...في 2021 و في التسعينيات...
إعلان
إعلان

رشاد...بقايا الفيس و المعركة الخاسرة مرتين...في 2021 و في التسعينيات...

منذ شهر|رأي من الحراك


لم تفلح رشاد و بقايا الفيس في اخراج الحراك الشعبي المبارك عن مساره التاريخي الهادف الى إصلاح النظام السياسي البوتفليقي المتعفن...و ما تحقق منذ استقالة بوتفليقة في افريل 2019 ليس بالقليل...و لا يمكن بناء دولة القانون بين عشية و ضحاها...بل تبنى خطوة خطوة و بمشاركة أبناء الشعب...لذا محاولة رشاد و بقايا الفيس فرض اجندة جديدة و دخيلة لضرب الجيش و المخابرات غير مقبول...و لا يمكن تمريرها مهما كانت الحجة...الجيش و المخابرات خطين احمرين...و من يريد الاصلاح و التغيير له ان يشارك في التشريعيات و المحليات...هناك من الاشارات السياسية الايجابية مثل خروج احزاب الموالاة من معادلة النظام ما يفتح المجال لاحداث تغيير سياسي حقيقي...

رشاد و بقايا الفيس لم يهضموا بعد اكثر من ثلاثة عقود ان مشروعهم مرفوض شعبيا لان الجزائري مثل غيره يبحث عن مشروع حياة لا مشروع موت...كان الشعب الجزائري مسلما في التسعينيات و مازال مسلما في 2021...و سيظل مسلما الى ان يرث الله الارض و من عليها...فمن عنده حلولا سياسية و اقتصادية واقعية عليه ان يشارك في التشريعيات و المحليات...اما فرض مشروع الموت من خارج الوطن فلن يمر...لأن الجيش و المخابرات سد منيع...


جميلة بلقاسم

تاريخ Feb 26, 2021