الحراك الإخباري - المدير السابق ل "club des pins" حميد ملزي امام القضاء بعد سنتين انتظار
إعلان
إعلان

المدير السابق ل "club des pins" حميد ملزي امام القضاء بعد سنتين انتظار

منذ 5 أيام|الأخبار

 تتوجه الأنظار نحو محكمة سيدي امحمد مجددا، أين ينتظر ان تُفتتح الإثنين محاكمة أحد أوجه النظام السابق، حميد ملزي، مدير إقامة الدولة "نادي الصنوبر" الأسبق، ورئيس المدير العام الأسبق للشركة العمومية للاستثمارات الفندقية "SIH"، وذلك بعد سلسلة من التأجيلات، في ملف يكملُ مشهد تزاوج السياسة بالنفوذ والمال في عهد نظام بوتفليقة.

وكان حميد ملزي قد وضع رهن الحبس الاحتياطي رفقة ابنائه، صيف 2019، بتهم ثقيلة ذات طابع جزائي، تتمثل في تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد وأيضا تبديد أموال عمومية وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي، إضافة إلى الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية للاستفادة من سلطة الهيئات العمومية أثناء إبرام العقود والصفقات وكذا إساءة استغلال الوظيفة عمدا بغرض منح منافع غير مستحقة للغير، إلى جانب إبرام عقود خلافا للأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري العمل بها بغرض إعطاء امتيازات غير مبررة.

ويتابع مع "العلبة السوداء" لإقامة نادي الصنوبر،حميد ملزي، كل من أويحي أحمد، سلال عبد المالك، شودار محمد، علاش بخوش، ملزي مولود ، ملزي أحمد ، ملزي سليم ، ملزي وليد ، بوكراون بشير، بوجلاب الياس ، حطابي أحمد، قاضي أرزقي ، بن بخمة محمد عزيز ، بن بخمة نبيل، إلى جانب 17 شركة وطنية وأجنبية. 

وكشفت تحقيقات في صفقات أبرمت خلال إنجاز الإقامة الجديدة للمسؤولين السامين في الدولة بنادي الصنوبر غرب العاصمة، عن تجاوزات واستغلال المنصب وفساد “رهيب” في عقد صفقات، مكنت حميد ملزي من تحويل 190 مليون أورو إلى إسبانيا عبر الشركة الصينية، التي اختارها عن قصد لإنجاز مشروع 380 "شالي".

كما كشفت تحقيقات مصالح الدرك الوطني والمفتشية العامة للمالية، عن الطريقة الرهيبة لتبديد الملايير من الدينارات ترجمتها الأرقام المهولة في إنجاز مشروع مقر الجوية الجزائرية الجديد بباب الزوار بالجزائر العاصمة، تحت إشراف الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ومدير أقامة الدولة حميد ملزي و3 مدراء عامين تعاقبوا على الجوية الجزائرية.

و كشفت المراجعة وتدقيق الوثائق والبيانات المتعلقة بأشغال المشروع الخاص بإنجاز المقر الجديد لشركة الخطوط الجوية الجزائرية عندما كانت تشرف بنفسها على إنجاز المشروع تقدر بـ 4.958.513.861.255 دج من إجمالي التكلفة الإجمالية للمشروع ” تكلفة الدرسات والمتابعة + تكلفة الإنجاز” والمقدرة بمبلغ 9.174.728.228.18 دج وهو ما يمثل نسبة استهلاك تقدر بـ 54.04 لكن بالنسبة لتقدم الأشغال لم تتجاوز كما حددتها مديرية المشروع بالشركة 27 بالمائة، كما تحملت الجوية الجزائرية في الفترة التي تم التعاقد بشأنها من أجل إتمام إنجاز مقرها الجديد 309.078.947.37 دج مع مكتب الدراسات خطيب عالمي ومبلغ 10.201.572.500.00 دج تحملتها إثر تعاقدها مع شركة الاستثمار الفندقي إلى جانب مبلغ الأتعاب التعاقدي الخاص بشركة الاستثمار الفندقي بصفتها صاحبة مشروع مفوض والمقدر بـ 408.062.900.00 دج.

ياسمين دريش

تاريخ Sep 12, 2021