إعلان
إعلان

بعد تنصيب لجنة استشارية.. هيئة الوساطة والحوار تكشف عن صياغة ميثاق شرف للمترشحين للإنتخابات

منذ شهر واحد|الأخبار


تم صبيحة اليوم تنصيب اللجنة الاستشاريه لهيئه الوساطة والحوار والتي تضم مبدئيا 41 عضو من بينهم وزراء سابقين، أساتذة جامعيين وأكادميين على أن تبقى القائمة مفتوحة لكل من يريد الإنضمام
القائمة المبدئية تضم كلا من:
كمال بوشامة وزير الشباب والرياضة سابقا وسفير سابق
عبد العزيز درواز وزير الشباب والرياضة سابقا
مولدي العيساوي وزير الشباب والرياضه سابق
سعيد بوشعير رئيس المجلس الدستوري سابقا
فارس مسدور خبير اقتصادي
فريد بن يحي جامعي وخبير
عبد الله حمادي
رشيد لوراري
نوفل ميلي استاذ جامعي في فرنسا
نوفل ايت مختار
 نور الدين بن جلولي رئيس بلدية وهران سابقا
 عمر آيت مختار رئيس حركه المواطنة الجزائريه في فرنسا
سليمان بن عيسى مخرج ورجل مسرح
حفناوي بن عامر اعلامي

وفي كلمة ألقاها منسق الهيئة الوطنية للوساطة والحوار كريم يونس أكد على تمسك الهيئة بإجراءات التهدئة، وصرح " مهمتنا الاصغاء الى كل مقترحات الفاعلين في المشهد، وهدفنا من جولات الوساطة يبقى في كيفية التوجه نحو انتخابات رئاسية في اقرب وقت".
وفيما يتعلق بضرورة السير نحو انتخابات رئاسية شفافة من أجل الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد يقول عضو اللهيئة عمار بلحيمر " الهدف الأساسي هو كيفية الوصول إلى الانتخابات شفافة تعطي الكلمة للشعب ، و بالتالي الوصول إلى روح المادة 7 من الدستور ،المطلب الاول للحراك"، ويضيف كريم يونس "يجب أن توكل الانتخابات الرئاسية للجنة مستقلة تشرف عليها، ولهذا الغرض نعمل على صياغة ميثاق شرف يتم التوقيع عليه من قبل المترشحين للإنتخابات".
وفي رده على الإنتقادات التي طالت عمل الهيئة واحتمال تلقي اللجنة الإستشارية لإملاءات فوقية أكد منسق الهيئة كريم يونس "اللجنة لا تتوفر على أية أرضية عمل مسبقة".
كما شهدت عملية تنصيب اللجنة الإستشارية فوضى عارمة بسبب اقتحام مجموعة من الطلبة لمقر الهيئة الوطنية للوساطة والحوار رافضين تعيين ممثلين لهم في الهيئة، حيث رفع هؤلاء شعارات "النقابات مايمثلوناش" و "مكانش حوار مع العصابات" وحاولوا اقتحام قاعة الإجتماعات بمقر الهيئة أين حاول أعضاء صدهم، في حين حاول بعض أعضاء اللجنة التحدث مع بعضهم ومحاولة تهدئتهم.
ياسمين دريش

تاريخ Aug 17, 2019