الحراك الإخباري - وزارة الطاقة - الاجتماع الخامس بعد المائة لمجلس وزراء الاوابك
إعلان
إعلان

وزارة الطاقة - الاجتماع الخامس بعد المائة لمجلس وزراء الاوابك

منذ شهرين|نفط

وزارة الطاقة

الاجتماع الخامس بعد المائة لمجلس وزراء الاوابك
الاحد 13 ديسمبر 2020

الكلمة الافتتاحية للسيد عبد المجيد عطار، وزير الطاقة ورئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول أوابك

    و.ط/ديسمبر 2020    
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،

صاحب السمو الامير،
 أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة، الحضور الكريم،

أود في البداية ان ارحب بصاحب السمو الأمير و معالي الوزراء الحاضرين معنا في الاجتماع الخامس بعد المائة لمجلس وزراء منظمة الاوابك، كما أود أن أعرب عن تقديري الخاص للأمانة العامة للمنظمة و على رأسها سعادة الأمين العام المحترم و كل موظفي المنظمة، على الجهود الكبيرة المبذولة من اجل إنجاح فعاليات هذا الاجتماع، المنعقد بتقنية التحاضر عن بعد (Zoom) في ظل الظروف الصعبة مع تفشي فيروس كوفيد19، سائلين الله عز وجل ان يرفع عنا هذا الوباء، مع تمنياتي لكم بدوام الصحة و العافية.

صاحب السمو الامير،
أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

قبل ان أشرع في مداخلتي، أود قبل كل شيء، باسمي ونيابة عن كل أعضاء مجلسنا الموقر ، ان أرحب بسعادة الاستاذ احسان عبد الجبار اسماعيل وزير النفط ممثلا لدولة العراق الشقيقة، متمنيا له كل النجاح والتوفيق، كما لا يفوتني ان أعرب عن تقديرنا لسلفكم معالي المهندس علي سليمان غانم الممثل الاسبق على كل ما قدمه لمجلسنا هذا من إنجازات وقرارات هامة.
اسعد كذلك بالترحيب بمعالي المهندس بسام رضوان طعمة وزير النفط والثروة المعدنية ممثلا لدولة سوريا الشقيقة متمنيا له كل النجاح والتوفيق.
كما لا يفوتني ان أتقدم بالشكر الجزيل لزميلي وزير الطاقة الجزائري الأسبق السيد محمد عرقاب، على كل ما قدمه من مجهودات خلال توليه في بداية السنة الحالية رئاسة الدورة لمجلس الوزراء، متمنيا له كل النجاح والتوفيق في مهامه الجديدة.

صاحب السمو الامير،
أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

سنقوم من خلال جدول اعمال اجتماعنا هذا بدراسة جملة من المواضيع الهامة تتعلق أساسا بمشروع الميزانية التقديرية للمنظمة لعام 2021 وتقرير الامين العام حول نشاطات الأمانة العامة لمنظمة، كما سيتناول الاجتماع سبل تفعيل وتطوير نشاط المنظمة، بالإضافة الى موضوع مؤتمر الطاقة العربي الثاني عشر ورئاسة الدورة القادمة لمجلس وزراء المنظمة.

صاحب السمو الامير،
أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

كما تعلمون، يمر الاقتصاد العالمي حاليًا وأسواق النفط على وجه الخصوص بوضع صعب للغاية نظرا لتفشي وباء كورونا المستجد وما صاحبه من تطورات جذرية في أسواق النفط متمثلتا في الانهيار الغير مسبوق للطلب العالمي مما سبب تخمة في المعروض في ظل محدودية سعة التخزين والمضاربة المالية المكثفة وما رافقهما من تدهور حاد لأسعار النفط بلغت مستويات قياسية لم تعهدها الأسواق من قبل.
وفضلا على الآثار الجسيمة على صحة الإنسان، تسببت هذه الجائحة في حدوث اضطرابات اقتصادية واجتماعية كبيرة على معظم دول العالم و كذا بلدان منطقتنا العربية، اذ من المتوقع أن ينكمش النمو العالمي حسب توقعات صندوق النقد الدولي لشهر أكتوبر2020 إلى -4.4 % هذا العام.

صاحب السمو الامير،
أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

وسعيا منها لاحتواء هذا الوضع، اتخذت معظم البلدان تدابير صارمة لمنع انتشار الجائحة، كان لها الأثر السلبي على اقتصاداتها، كارتفاع البطالة، واضطراب عمليات الإنتاج والصناعة التحويلية بينما أُرجئت الخطط الاستثمارية لعديد المشاريع ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي.
وإضافة إلى الاضطرابات الاقتصادية، عرفت البلدان المصدرة للنفط انخفاضا حادا في عائدات التصدير ما نجم عنه اختلال كبير في ميزانيات الحكومات وهذا ما أفضى إلى انتشار التداعيات إلى بقية الاقتصاد.
وهنا لا يفوتني أن انوه بالجهود المبذولة من قبل الدول العربية المصدرة للبترول في إطار اتفاق" أوبك +" من خلال احترام الكامل للالتزامات بخفض الإنتاج حتى يتم إعادة التوازن إلى سوق النفط والتخفيض بقدر المستطاع من فوائض العرض.

صاحب السمو الامير،
أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

ان حالة الاستقرار التي تشهدها الأسواق العالمية والضبابية المرتبطة بمستقبل الطلب على النفط على المدى القصير والمتوسط ليست مرتبطة فقط بفعل جائحة كوفيد 19، وإنما ترجع الى تشابك العديد من العوامل الهيكلية، بدءا من مكاسب الاستخدام الفعال للطاقة والتسويق الشامل للسيارات الكهربائية، وصولا إلى الضغوط الاجتماعية والسياسية ذات البعد البيئي، للحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.
في ضل هذه التغيرات الجديدة، يتحتم علينا العمل سويا من اجل تنسيق أكثر لسياساتنا الطاقوية من خلال البحوث وتبادل المعلومات العلمية والتكنولوجية بالإضافة الى التعاون في مجال تطوير الكفاءات والقدرات من اجل التحكم في التكنولوجيا الحديثة في مختلف أنشطة الصناعة البترولية من استكشاف وانتاج النفط والغاز وعمليات تحويلهما وكذا إقامة مشاريع نفطية وبتروكيميائية قادرة على خلق الثروة وفرص العمل.
كما يحب علينا تكثيف الجهود والعمل سويا، في إطار منظمتنا هذه، في مجال تبادل الخبرات والمعلومات من اجل التأقلم مع تغيرات السوق البترولية العالمية والعمل على بلورة استراتيجيات تنموية تخدم مصالح الدول العربية المصدرة للنفط.

صاحب السمو الامير،
 أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة،

وفي الختام، لا يسعني ان اشيد بما تقوم به المنظمة من عمل جبار من خلال اعداد مجموعة من الدراسات وكذا عقد عدة اجتماعات تنسيقية وسنوية في مختلف الميادين، بالإضافة الى الخطة المقترحة من طرف المنظمة لتفعيل وتطوير نشاطها والتي من شأنها تطوير عمل المنظمة وزيادة فعاليتها والذي سوف يسمح بلا شك في تعزيز أكثر لفرص التعاون بين الدول الأعضاء في مختلف أوجه نشاط الصناعة البترولية والغازية بغية تحقيق النتائج والأهداف المرجوة لما فيه الخير لبلداننا.

شكرا على كرم الاصغاء،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تاريخ Dec 13, 2020