الحراك الإخباري - لماذا تشن فرنسا حرب اعلامية ضد تبون و الجزائر؟
إعلان
إعلان

لماذا تشن فرنسا حرب اعلامية ضد تبون و الجزائر؟

منذ شهر|رأي من الحراك

ولماذا في هذا التوقيت بالذات بعد ان عرفت العلاقات بين البلدين نوعا من التطبيع؟ 

فهل كان تبون محقا حين قال ان لا مشكلة مع ماكرون لان الرجل لا ينتمي الى الجيل الفرنسي الذي استعمر و اغتال و دمر و خرب و اغتصب، و ان المشكلة هي في واقع الامر مع اللوبيات في فرنسا التي ترفض التطبيع و لن تقبل الا بعلاقات مبنية على الذل و الهوان للطرف الجزائري؟

لوبيات ترفض ان تكون الجزائر سيدة في بناء علاقاتها الدولية دون املاءات لا فرنسا و لا غير فرنسا. 

صحفي فرنسي يشارك في مظاهرة "مجهرية" في باريس امام السفارة الجزائرية قبل يومين و ينجز روبرتاج بعد يومين يبث في قناة فرنسية ليشتم تبون و الدولة الجزائرية و يحرض الشباب الجزائري على "العصيان المدني" ...هذا الصحفي الفرنسي "المحترف" يقترح على شباب الجزائر الدخول في مسلسل الدم لا لشيء الا لخدمة مصالح فرنسا العليا...

بات واضحا ان مقاربة تبون بناء علاقة عادية مع فرنسا - و هذا مطلب الحراك الاصيل - مرفوضة جملة و تفصيلا في بعض الاوساط النافذة في الاعلام الفرنسي الذي خرج عن الاحترافية بالتركيز على حرية التعبير في الجزائر و حقوق الانسان في الجزائر...و كأن الجزائر مقاطعة فرنسية؟!


انعدام الاحترافية واضح ايضا في التركيز على الجزائر فقط و غظ الطرف على ما يجري في بلدان اخرى في شمال افريقيا مثلا...في المغرب مثلا...

حصص بثت و ستبث في القنوات الفرنسية تحمل رسالة واحدة: "يا شباب الجزائر ثوروا ضد تبون احرقوا الاخضر و اليابس..."

يبدو ان تبون اصبح هو العدو الاعلامي رقم واحد لفرنسا...و لا ينافسه في هذه المرتبة لا بوتين روسيا و لا اردوغان تركيا رغم عداء الاعلام الفرنسي "المحترف" لهما.


ق.و

تاريخ Sep 15, 2020