الحراك الإخباري - ميشيل كولون: فرنسا ليست صديقة الشعب الجزائري
إعلان
إعلان

ميشيل كولون: فرنسا ليست صديقة الشعب الجزائري

منذ شهرين|الأخبار

كشف الصحفي والكاتب البلجيكي ميشيل كولون، في حديث لموقع، سبوتنيك الروسي، عن خبايا الصراع الذي تخفيه القوى الكبرى في سعيها لبسط نفوذها في القارة السمراء وكيف أنها تدعي جلبها للديمقراطية لشعوب هذه الدول التي تريد في الحقيقة تفقيرها وترسيخ تبعيتها لها.

أكد الكاتب البلجيكي، أن هناك محاولة لتحكم القوى العظمى وفي مقدمتها فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية في الثروات الطبيعية للجزائر وكذا التحكم في المواقع الاستراتيجية لهذا البلد وهذا عن طريق استغلال الأوضاع المرتبطة بالمطالب المشروعة للشعب الجزائري، حيث تريد هذه القوى وضع بيدق في الحكم كما يفعلون في باقي الدول الافريقية وكذا في القارة الآسيوية.
وفي نفس السياق قال المحلل، إن هناك تنافس بين فرنسا وامريكا للتحكم في الثروات الطبيعية للجزائر وحصص السوق الجزائرية، فرنسا الرسمية مختلفة تماما عن فرنسا باريس وماكرون والشركات المتعددة الجنسيات التي تقف ورائها، لأن فرنسا ليست صديقة الشعب الجزائري وهي ليست صديقة الشعوب، يتظاهرون بالإنسانية والديمقراطية ولكنهم يجلبون دائما الفقر والتبعية للشعوب الأخرى، نحن لم نخرج بعد من الاستعمار.
ميشيل كولون وفي رده عن سؤال حول الربيع العربي في الجزائر، أوضح أنه إذا تعلق الأمر بإرادة الشعوب التي تتجند من أجل مزيد من الديمقراطية وضمان توزيع عادل الثروات واستعمال هذه الأخيرة لدعم الشعب فهو يؤيد هذا المسعى، أما أن يكون الربيع العربي توظيفا من طرف القوى الكبرى فهذا استغلال وغير مقبول تماماً.
ويشار إلى أن، ميشيل كولون Michel Collon صحافي وكاتب بلجيكي، بدأ مشواره المهني في الإسبوعية البلجيكية سوليدير وبعدها تابع عمله كصحافي وباحث مستقل فقام بإصدار كتب وأفلام إضافة إلى جريدة إلكترونية newsletterترسل إلى 40 ألف مشترك. مقرب من حزب العمل البلجيكيومعروف بموافقه المناهضة للسياسة الأمريكية. قام بتنطيم حملات مراقبين مدنيين في كل من يوغسلافيا السابقةوالعراق، وهو عضو في المؤتمر المعادي للإمبريالية Axis for Peace (محور من أجل السلام) حيث يضم هذا التجمع مثقفين علمانيين من مختلف الجنسيات معادين لحركة المحافظين الجدد وما تمثله من تأثير في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية وفي السياستين الداخلية والخارجية للكيان اليهودي.

حيدر شريف

تاريخ Sep 19, 2020