الحراك الإخباري - وسط مخاوف من تدخل الفيفا...خالدي يصدم زطشي و يفتح باب الترشح لرئاسة الفاف أمام الجميع
إعلان
إعلان

وسط مخاوف من تدخل الفيفا...خالدي يصدم زطشي و يفتح باب الترشح لرئاسة الفاف أمام الجميع

منذ اسبوعين|رياضة


اخلطت وزارة الشباب و الرياضة حسابات رئيس اتحادية كرة القدم، خير الدين زطشي، بعد إصدارها لقرار يمنع كل الاتحادات المنضوية تحتها من تعديل قوانين الانتخابات و القوانين الأساسية قبل عقد الجمعيات الإنتخابية.

و كانت الفاف تعيش على أمل تخوف الوزارة الوصية من العقوبات المحتملة من طرف الفيفا، لتصادق على مسودة تعديل القوانين الأساسية، قبل انعقاد الجمعية العامة الانتخابية المقررة في أفريل المقبل، حتى يتسنى لزطشي، الترشح بمفرده لخلافة نفسه على رأس الفاف دون أي لبس قانوني، غير أن الوزارة رفضت و تركت الباب  مفتوحا أمام الجميع.

وأرسلت الوزارة، بيان لكل الإتحاديات الرياضية عقب انتهاء الإجتماع الذي عقد الثلاثاء، في مقرها بشارع محمد بلوزداد، و الذي عرف مشاركة ممثلين عن وزارة الداخلية و الجمعيات المحلية و التهيئة العمرانية و الأمن الوطني، تؤكد فيه ان المنشور الوزاري الصادر في 8 جوان 2020، يمنع الشروع في الإجراءات التأديبية و يمنع اي تعديل في القوانين الأساسية، قبل نهاية المسار الإنتخابي.

واوضحت الوزارة في بيانها، على أنها ستدرس قضية تعديل القوانين الانتخابية و الاساسية بعد عقد الجمعيات العامة الإنتخابية، وذلك في إطار أحكام القانون 13- 05 المؤرخ في 23 جويلية 2013، و المتعلق بتنظيم و تطوير الأنشطة البدنية و الرياضية السارية المفعول، كما أن المادة 22 من المرسوم التنفيذي 14/ 330، تؤكد على أن أي تعديل في القوانين الأساسية يجب أن يكون محل موافقة من وزارة الشباب و الرياضة، ما يعني أن الفاف لن تعقد جمعية استثنائية للمصادقة على تكييف قوانينها مع لوائح الإتحاد الدولي، نهاية فيفري الجاري كما كان مقررا من قبل.

هذا وقال المحامي محمد سعادة، المختص في النزاعات الرياضية في حديث مقتضب للحراك الاخباري ، أن قرار الوزارة، سيفتح الباب أمام كل من تتوفر فيه الشروط للترشح:" أعتقد أن ما قام به وزير الشباب و الرياضة هو عين الصواب، فمسودة تعديل القوانين الأساسية و قوانين إنتخابات الفاف، وضعت على مقاس زطشي، ليكون المرشح الوحيد، بحيث تم وضع شروط تعجيزية للراغبين في دخول السباق.. اليوم، الباب يبقى مفتوحا أمام الجميع للترشح، و الصندوق هو الفيصل بين المتنافسين، و لا خوف على الجزائر من عقوبات الفيفا".

و في نفس السياق قال مصدر مسؤول من الفاف للاخباري، ان الفيفا ستتدخل لاحقا لإعادة تنظيم الامور:" ما قامت به الوزارة لا يخدم الفاف، وحتى في حال فوز زطشي أو أي شخص آخر بالانتخابات القادمة فلن تعترف الاتحادية الدولية لكرة القدم به ولا بمكتبه، بسبب عدم تكييف القوانين، و ستتعامل معنا مثلما فعلت مع بعض الاتحاديات الإفريقية، بحيث يتم تنصيب لجنة خاصة لتسيير شؤون الفاف، لمدة 45 يوما، وبعدها يحدد موعد جديد لعقد جمعية انتخابية ثانية، مع العلم أنه من حق زطشي الترشح في كل الحالات".


نور عبد الوهاب

تاريخ Feb 9, 2021