إعلان
إعلان

أكبر موسوعة على جميع المذاهب: الفقه الإسلامي وأدلته

منذ شهر|قراءة في كتاب



يمتاز هذا الكتاب "الفقه الإسلامي وأدلته" بشموله للأدلة الشرعية والآراء المذهبية وأهم النظريات الفقهية، وتحقيقه للأحاديث النبوية وتخريجها، وإلحاق فهرسة ألفبائية شاملة به، للموضوعات، والمسائل الفقهية.

ويعتمد الكتاب، الصادر عن دار الفكر السورية لفقيه الأمة وعالمها الجليل وهبة الزحيلي رحمه الله، على فقه المذاهب الإسلامية، ويستنبط أحكامه من مختلف مصادر التشريع الإسلامي النقلية والعقلية (الكتاب والسنة والاجتهاد بالرأي المعتمد على روح التشريع الأصلية العامة).

ويمثل الكتاب فقهاً مقارناً بين المذاهب الأربعة (الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة) وبعض المذاهب الأخرى أحياناً، بالاعتماد الدقيق في تحقيق كل مذهب على مؤلفاته الموثوقة لديه، والإحالة على المصادر المعتمدة عند أتباعه.

ويحرص على بيان صحة الحديث، وتخريج وتحقيق الأحاديث التي استدل بها الفقهاء، ويستوعب مختلف الأحكام الفقهية للمسائل الأصلية، ويوازن القضايا الفقهية في كل مذهب مع المذاهب الأخرى.

ويركز على الجوانب العملية أو الواقعية، ويبتعد عن المسائل الفرضية البعيدة الحصول، ويهمل كل ما يتعلق بالرق والعبيد، لعدم الحاجة إليها بعد إنهاء هذه المشكلة وإلغاء الرق من العالم، إلا على سبيل الإلمام التاريخي واستكمال تصور المسائل الفقهية أحياناً.

يرجح بين الآراء، وبخاصة في مقابلة الحديث الضعيف، أو لما في مذهب من تحقيق مصلحة أو دفع مفسدة ومضرّة.

ويمتاز الكتاب بسهولة الأسلوب وتبسيط الكلام والتبويب، والمنهج الأقرب لفهم أهل العصر، ومألوفهم، مع البحث في بعض القضايا الجديدة، وإلحاق قرارات مجمع الفقه الإسلامي، ووثيقة شرعة حقوق الإنسان في الإسلام.

تغطي هذه الموسوعة لمكونة من عشرة مجلدات موضوعات الفقه الإسلامي على المذاهب الفقهية المعروفة بأسلوب في الكتابة جديد؛ بحيث تبسط ألفاظه، وتنظم موضوعاته، وتبين مراميه، وتربط اجتهاداته بالمصادر الأصلية ، وتيسِّر على الباحث طريق الرجوع إليه للاستفادة منه في التقنين.

تعرض الموسوعة آراء ثمانية من فقهاء المذاهب معتمدةً على الدليل، مع بيان صحة الأحاديث التي استندوا إليها، وتركز على الجوانب العملية التي تمسّ الحاجة إليها .. وترجح الرأي الذي يبدو لمؤلفها أصح من بين الآراء.

تبدأ الموسوعة بعد المقدمة بالكلام على مقدمات الفقه الضرورية، تعقبها بلمحة موجزة عن فقهاء المذاهب الثمانية؛ أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد، وداود الظاهري، وزيد بن علي وجعفر الصادق، وجابر بن زيد .. ثم تشير إلى مصطلحاتهم وأسباب اختلافهم .. وتقدم الضوابط الشرعية للأخذ بأيسر المذاهب.

ثم تتناول بالتفصيل موضوعات الفقه بدءاً بالطهارة والعبادات فالمعاملات، وعلى النحو الآتي: الأول والثاني: الطهارة والصلاة، والصيام والاعتكاف والزكاة. والثالث: تتمة الزكاة والحج والعمرة، والأيمان والنذور والكفارات، والحظر والإباحة والأضحية والعقيقة والذبائح والصيد والجهاد وتوابعه. والرابع: معالم النظام الاقتصادي في الإسلام والعقود والملكية وتوابعها. والخامس: تتمة العقود وتتمة الملكية وتوابعها والحدود الشرعية. والسادس: تتمة الحدود الشرعية والجنايات والقضاء، ونظام الحكم في الإسلام. والسابع: الأحوال الشخصية. والثامن: الوصايا والوقف والمواريث وقرارات مجمع الفقه الإسلامي. والتاسع: خصص للنظريات الفقهية. والعاشر: جُعل للفهارس العامة.

وقال العلامة وهبة الزحيلي رحمه الله في مقدمة الطبعة الجديدة من الموسوعة إن الفقه الإسلامي العظيم هو نسيج الإسلام المتين وشرع الله الحكيم، والذي به صاغ المسلمون حياتهم في ضوء النصوص الشرعية، فتوحدوا في العبادة والمعاملة والسلوك، هذا الفقه هو المنطلق الحضاري الرائع للأمة؛ لأنه يبني لها أصول عزتها، وقوام حياتها، ويضع لها مخطط عملها في المستقبل.

وأضاف يقول: لقد أسهم كتابي هذا ولله الحمد والمنة في أمرين أساسيين، بسبب دقته وتوثيقه وتميزه بالموضوعية والتجرد، وهما:أولاً - إرشاد المسلمين والمسلمات إلى الأقوم، وتعليم الجيل أحكام دين الله وشرعه، في وقت اختلطت فيه العلوم، وقل فيه التخصص، ولم يعد الإفتاء في الحكم الشرعي دقيقاً، مما زاد في الجهل ومجانبة الصواب، بسبب قلة حلقات العلم ومدارسة الفقه على أيدي العلماء في المساجد والمدارس على وجه سليم أو كاف.وثانياً - كان هذا الكتاب انتصاراً للمذاهب في وقت تعرضت فيه لهجمة شرسة من أناس منتمين في الظاهر للإسلام، وهم بعيدون عنه، أو من آخرين يدّعون الاجتهاد والتجديد، ويتذرعون بأخذ الأحكام الشرعية مباشرة من القرآن والسنة، وهم في الواقع يجهلون أبسط قواعد الاستنباط من الأدلة، بل ربما كانوا غرباء عن العلم وأصول الشريعة واللغة العربية. ولم يدروا أو تجاهلوا أن فقه.

وأوضح الشيخ الزحيلي عليه رحمة الله أن المذاهب فقه متين جداً، وعميق جداً، وحضاري معاصر مع الأصالة، لا يخرج عن الكتاب والسنة، فلكل حكم دليله الواضح إما من نص مباشر خاص، أو من مجموعة نصوص تشريعية، أو إدراك لما قامت عليه النصوص ذاتها من مراعاة المصالح العامة ودرء المضار والمفاسد عن الفرد والجماعة والأمة.

ثم أكد كلامه بالقول: ولا أكون مبالغاً إن قلت لن تخلف الدنيا أمثال أئمة المذاهب في العلم والورع والتقوى والإخلاص لهذه الشريعة والحرص على استنباط الحكم الصائب ضمن مناهج الاجتهاد وأصوله السليمة.وهذه الطبعة الجديدة هي الطبعة الرابعة المنقحة المعدلة بالنسبة لما سبقها، وهي الطبعة الثانية عشرة لما تقدمها من طبعات مصورة، لأن الدار الناشرة دار الفكر بدمشق لا تعتبر التصوير وحده مسوغاً لتعدد الطبعات ما لم يكن هناك إضافات ملموسة، وعلى كل حال فإن آلاف النسخ السابقة من خلال ما تم تصويره قد أغنى الثقافة الإسلامية، وكان لها انتشار واضح في جميع البلاد العربية والإسلامية، شرقها وغربها.

 وتميزت آخر طبعة لهذه الموسوعة بما يلي: إحداث تغييرات جزئية، وتعديلات كثيرة، وإضافات لبحوث جديدة متعددة، مثل النية والباعث في العقود، ونظرية الفسخ، والتأمين وإعادة التأمين، والدولة الإسلامية، وإعادة صياغة بعض الأبواب الفقهية كالمزارعة والاستصناع مثلاً.- إغناء الفهرسة وتطويرها بحسب أحدث مناهج الفهرسة والمكانز العربية والأجنبية.- تخريج الآيات بالإضافة لتخريج الأحاديث النبوية الشريفة الذي كان مرعياً منذ صدور الطبعة الأولى.

إضافة كثير من المسائل الجزئية والموضوعات المعاصرة، الملحقة بالأبواب الفقهية، ليصير الكتاب أكثر معاصرة ومواكبة للحاجة، وتلبية الرغبات المتنوعة لمعرفة حكم كل جديد أو طارئ.- إلحاق قرارات مجمع الفقه الإسلامي الصادرة عنه في دوراته الثماني السابقة باستثناء الدورة الأولى التي لم يكن فيها توصيات أو قرارات أو فتاوى جماعية، وإضافة وثيقة شرعة حقوق الإنسان في الإسلام.

وعليه فهي موسوعة علمية فقهية شاملة ومنهجية ورصينة ومدققة، تمثل مرجعا لكل واعظ ومسلم وإمام ومفتي وباحث في علوم الشريعة، علما أنها متوفرة لدى دار الوعي الجزائرية، باعتبارها الوكيل التجاري الحصري لدار الفكر السورية التي تشرفت بطباعة هذا العمل المعرفي الجبّار.

تاريخ Jun 27, 2020